الرسائل كلها وصلت...



د.خالد الطراولي

1/ أن الشعب التونسي شعب واع، مظاهرتان مختلفتان وحساستان، ولا اعتداءات ولا مناوشات ولا تجاوزات. نختلف لكن يجب ان يُحترم الجميع.


2/ أن أمننا الجمهوري وقف على الحياد وأدى مهمته الصعبة بكل حنكة وكفاءة ومسؤولية.. برافوا .

3/ الشارع أدى مهمته وحق التظاهر الدستوري قد وقع، رغم التحفظات الصحية والسياسية والتخوفات الامنية المبررة، ولكن الديمقراطية أدت واجبها، والديمقراطية التونسية رغم ترهلها وبعض سلبياتها فإنها لا تقارن أبدا أبدا بالاستبداد ومخلفاته.

4/ تونس اليوم على كف عفريت والمستقبل خطير خاصة بعد تخفيض ترقيمها السيادي من قبل وكالة التصنيف الائتماني الدولي موديز الى ب3 مع آفاق سلبية، يعني ج على الابواب. يعني شبح افلاس البلاد اصبح واردا، حذار!

5/ الآن انتهى دور الشارع ونعود إلى المشهد السياسي ولا بد من حوار مفتوح بين الجميع بدون أحكام مسبقة أو شروط، رئيس الدولة معني أولا، رئيس الحكومة معني ثانيا، رئيس البرلمان معني ثالثا.

6/ تونس أولا ..تونس دائما..


Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 221428

BenMoussa  (Tunisia)  |Dimanche 28 Février 2021 à 22h 58m |           
7. أحسنت في 4 على 6 اذ ما عرضته في النقطتين 4 و5 لا يستقيم
فالقول بان " تونس اليوم على كف عفريت والمستقبل خطير" فيه بث للياس والقنوط والاحباط وترديد لمقولات اعداء الامة وترذيل للثورة ونكران للجميل والله سبحانه وتعالى يقول لان شكرتم لازيدنكم فلماذا الياس والاحباط
وكذلك القول "الآن انتهى دور الشارع ونعود إلى المشهد السياسي" فيه تجني ونكران لابسط قواعد الديمقراطية فدور الشارع لا ينتهي والسياسيون عليهم الاحتكام للشارع فهو صاحب السلطة