الباكالوريا وغول التوجيه الجامعي



بقلم / منجي باكير

من بعض ما يجعلنا متخلفين اننا لا نشخص عيوبنا ولا نسمي الاشياء في وقتها ،،، ليس نكدا و لكن توصيف واقع ، واقع اليم ومزمن ما يُصاب به الناجحون في الباكالوريا ، لماذا !؟؟ لانها ( مفهومة ومقسومة ، طريّف هبرة والباقي عظمة و كرومة ) كيفاش !؟؟
يبقى يا سيدي اللي نجحوا بمعدلات العشرينات هاكم موش من نصيب الوطن هاكم for outside هاكم فرانسا والمانيا و امريكا يتزاحموا عليهم باش يعززوا بهم اساطيل العلماء والخبراء ومستعدين باش يصرفوا ويهوّنوا ويكوّنوا و يدللوا ( احنا ندلّلوا في الكاوارجية و الرڨاصات ) ،،، باهي جماعة 19و 18 و 17 غالبا للطب و للهندسة و للاكاديميات ، جماعة 10 وما جاورها يلقاوا غالبا ما يلائم معدلاتهم ،،، آه ، جماعة من 14الى 16 هاذوما هوما اللي ضايعين فيها بحيث لا يقبلوهم اللي فوق ولا يستاهلوا اللي تحت ولهذا غالبا اصحاب هذه المعدلات يصابون بالإحباط وتعبهم غالبا يمشي خسارة ، كان لقاوش مناظرة و الا هاونو دز تخطف ،،، اما ما يزيد في دوامة الاحباط هو هام اللي ما خذاوش الباك.


البعض منهم يعملوا تبديل وجهة ويدخلوا معترك الحياة والحظ والاكتاف والتدخلات وغالبا ، غالبا هوما المحظوظين واللي دبروها ، ما كملوا جماعة التوجيه سنوات الجامعي كان اغلبهم ولاّوا في العلالي وما يجيكش عجب واحد من جماعة المعدلات الكبيرة والقرّايين يولي صانع عند من لم ينجح في باك ها العام ، يولي السيد يسربس عليه ويولي عرفو اللي يتحكم فيه ،،، و بَاكنا هابه هابه و كل باك تجينا صابه...

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 207869