عبير و بسمة.. غني تونسي ..''و على البوهالي طلّق مرتو و عطاهالي''



حياة بن يادم

ما تفتأ تهدأ حتى تبدأ من جديد إنها بطلة مسلسل "الخوانجية"، عبير موسي، لتبث سمومها. أينما ولّت لا تسمع منها الا خطاب الكراهية نحو من كانوا السبب في ولوجها الى برلمان الثورة. و لم تستثن في ذلك رئيس الجمهورية، التي زيادة على اتهام حاشيته و انصاره ب "الخوانجية"، اذ شككت في مصداقية العملية الانتخابية، حيث صرحت "إني أشكك في مصداقية فوزه في الانتخابات بقرابة 3 مليون صوت".


و هذا ليس غريبا على من تربى في مناخ الاستبداد و التشويه و الكذب و مغالطة الرأي العام، و تزوير كل الانتخابات بكل انواعها، من رئاسية و تشريعية و بلدية و كانت تسمى انتخابات "الحنة" تدخل الورقة خضراء لتخرج حمراء. فمن شبّ على شيء شاب عليه، و ما بالطبع لا يتغير و يصعب عليه تصديق تقرير المراقبين الدوليين من الاتحاد الاوروبي و من الامم المتحدة والمراقبين من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات و ممثلي المجتمع المدني.

من رضع الذل و فطم على التزوير و نشأ في حضن الاستعباد و لا تسمع له صوتا الا "للتزغريط"، لن يستطيع ان يتحرر ليبقى عبدا مدى الحياة و يعجز عن تقبل إرادة الشعب التونسي العظيم من خلال صناديق انتخابات حرة و نزيهة.

و الأصح و أننا نحن الذين يجب أن نشك كيف دخلت عبير إلى المجلس بنفس الآلية التي أوصلت قيس سعيد إلى عرش قرطاج. لكن قيم ثورة الحرية و الكرامة التي نتفسها تجعلنا نحترم نتائج الصندوق. و نعتبر وجودها في المجلس دليل على مصداقية الانتخابات و هو أحسن من كل الأدلة التي شهدت بها المنظمات الدولية و الوطنية حول شفافية العملية. فشكرا لك عبير و لحزبك و رغم رفضك للديمقراطية التي اتت بها ثورة الحرية و الكرامة فأنت من خلال مشاركتك في الانتخابات التي تدعي انها مزورة، ساهمت من حيث لا تعلمين بترسيخ الانتقال الديمقراطي و تثبيت الانتقال السياسي من الديكتاتورية الى الديمقراطية.

لم تكتف عبير بالتجوال من محطة اعلامية إلى اخرى لتبث سمومها و كراهيتها لطرف سياسي اختاره الشعب التونسي في الصدارة، بل قامت بوقفة احتجاجية أمام البرلمان للتنديد بظاهرة العنف السياسي مجددة رفضها للتيارات المرتبطة بولاءات لتنظيمات دولية و مؤكدة على أن تبقى الدولة "مدنية حداثية بورقيبة" حسب تعبيرها.

ناسية نفسها أنها أول من مارست العنف السياسي عندما استباحت حرمة قصر الشعب بباردو و جعلته مرتعا لعربدتها و استعراض عضلاتها عندما احتلت مكان رئيس المجلس و قامت بمصادرة حق زملاءها في أداء مهامهم. كما انها و في سابقة تاريخية يحتج عضو بالبرلمان أمام البرلمان لأتساءل لو الفخفاخ عينها وزيرة فهل سنراها محتجة أمام قصر الحكومة بالقصبة؟

أما افتخارها بانتمائها للدساترة و انتسابها للراحل بورقيبة، فهي عملية تحيل بامتياز لانها تجمعية للنخاع قامت باحتكار اسمه و جعلته اصل تجاري و نسيت انهم أنقلبوا عليه ذات خريف 87، ليكمل حياته في اقامة جبرية، و لم يرحموا عزيز قوم ذلّ.

شاركتها في الوقفة الاحتجاجية بسمة الخلفاوي، المحطمة للرقم القياسي في المتاجرة و الاستثمار القذر في دم شكري بلعيد رحمه الله أحد ضحايا منظومة الاستبداد في عهدي بورقيبة و بن علي حيث كان من الذين زجّ بهم بورقيبة في محتشد رجيم معتوق و نظام بن علي كان سببا في حرمانه من الدراسة مما اضطره للهجرة.


التقاء غريب بين بسمة المحتكرة لاسم شكري بلعيد و المعارض جدا لنظام التجمع مع وريثة التجمع هو دليل علي الحقد الكامن في نفوس المرضي ضد كل من له علاقة بثورة الحرية و الكرامة. و هذا الالتقاء و التصعيد هو خوف من ولي نعمتهم الذي يدير العملية في الغرف المظلمة أن يقع استبدالهم بمن هو أقوى منهم في قيادة الثورة المضادة.

تصدعت رؤوسنا من الأصوات النشاز، لكن مناخ الديمقراطية التي جلبته ثورة الحرية و الكرامة تجبرنا على سماع صوت الأغبياء. و لذلك و بمناسبة اعلان التلفزة الوطنية عن اطلاق برنامج "غني تونسي" لأصحاب المواهب فإني اقترح عليهم الموهبة عبير في "التزغريط" و الموهبة بسمة في "التولويل" لعل هذا البرنامج يقوم بصقل الموهبتين المذكورتين، ويريحنا من سماع نعيق الغربان. و لا أدري لماذا اخترت عبير لتؤدي أغنية تراثية كانت دندنتها نعيمة الجاني في المسلسل الرائع الخطاب على الباب "و على البوهالي طلّق مرتو و عطاهالي".
رحم الله الشهيد بلعيد

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196868