دول جوار ليبيا تدعو لإشراك الاتحاد الإفريقي في مساعي التسوية

Photo  credits APS


الأناضول - الجزائر/ عباس ميموني - دعت دول جوار ليبيا، المجتمعة بالجزائر، إلى ضرورة إشراك الاتحاد الإفريقي في المساعي الرامية إلى حل الأزمة الليبية.

وتوج اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا، الخميس، بالاتفاق على جملة من المبادئ أهمها "الاستماع لصوتها (دول الجوار) وإشراك الاتحاد الإفريقي في مبادرة حل الأزمة" في هذا البلد.


وفي مؤتمر صحفي بختام الاجتماع، قال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، "اتفقنا على ضرورة مشاركة الاتحاد الإفريقي في المبادرة الدولية لدعم الحل السياسي في ليبيا".

وأوضح بوقادوم، أن "دول جوار ليبيا لا تريد منافسة مبادرات أخرى، لكن لدينا رأينا سوف نقدمه للجميع".

وأشار إلى أن الحاضرين في برلين "أصروا على أهمية الإصغاء لرأي الجوار".

واتفق المشاركون في الاجتماع على أنه لا حل "للأزمة الليبية إلا الحل السلمي، بين الليبيين أنفسهم بدعم وتأييد المجتمع الدولي".

وشارك في اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا، كل من الجزائر ومصر وتونس والسودان وتشاد والنيجر، بالإضافة إلى مالي باعتبارها من الدول المتأثرة بالأزمة الليبية رغم أنها ليست من دول الجوار، كما حضرت ألمانيا التي احتضنت، الأحد، مؤتمر برلين حول ليبيا.

وتشكلت آلية "دول جوار ليبيا" في 2014، وعقدت عدة لقاءات دورية، قبل أن تعرف تعثرات في السنوات الأخيرة.

وتحرص الآلية على تسويق نفسها كفضاء تشاوري، معني بشكل مباشر بالوضع المتأزم في ليبيا، بالنظر للحدود المشتركة وتداعيات الحرب عليها.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196715