فيلبس يعتزل منافسات السباحة لكنه لن يهجر الرياضة



باب نات - غادر السباح الامريكي الشهير مايكل فيلبس حوض السباحة الاولمبي للمرة الاخيرة أمس السبت بعد أن حقق حلم طفولته لكن بات مؤكدا أنه لن يهجر هذه الرياضة التي منحته شهرة عالمية نادرة.
وانتهت مسيرة فيلبس بحصد ميداليته الذهبية الاولمبية رقم 23 بالفوز بلقب سباق التتابع أربعة في 100 متر متنوع أمس السبت ليعزز رقمه القياسي كصاحب أنجح سجل وأكبر حصيلة من الميداليات في تاريخ دورات الالعاب الاولمبية.
ورفع فليبس في ريو رصيده من الميداليات الاولمبية الى 28 ميدالية بعد فوزه بثلاث فضيات وبرونزيتين كان من الواضح أنه يستمتع بالفعل بالاداء والاجواء.

وقال فيلبس "لدى نزولي من الحافلة وتوجهي نحو حوض السباحة الليلة شعرت أنني سأنخرط في البكاء فهو الاحماء الاخير وارتداء ملابس السباحة للتنافس أمام الالاف وتمثيل بلادي للمرة الاخيرة".
وأضاف السباح المخضرم قوله "الامر أفضل كثيرا مما كان عليه قبل أربعة أعوام و هكذا كنت أريد انهاء مسيرتي الرياضية و هذه هي اللمسة الاخيرة التي كنت أريدها بينما أتطلع لبدء فصل جديد من حياتي" وبالتأكيد سيكون جزء من هذا الفصل الجديد خارج حوض السباحة بعد أن أكد غير مرة أنه لن ينافس في أولمبياد طوكيو المقبل في 2020.
ومنذ ظهوره الاولمبي الاول في سيدني الاسترالية في 2000 كان فيلبس يطمح الى وضع السباحة في قائمة الرياضات الاكثر شعبية وبالفعل اجتذبت السباحة شعبية هائلة طوال وجوده المتميز في المنافسات.
و لكنه اعترف بأنه لم يحقق كل ما يريده للرياضة وأكد على استمراره في السعي لانجاز المهمة.
وقال رايان ميرفي زميل فيلبس في المنتخب الامريكي الفائز في سباق التتابع أمس "ربما لا ينافس مايكل ثانية لكنه سيستمر في الانخراط بكل قوة في عالم السباحة ومن المؤكد أنه سيكون موجودا في كل البطولات".
وأضاف قوله "ربما يعمل معلقا تلفزيونيا أو ربما في مجال أخر لكنه لن يهجر الرياضة".

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 129577

Observateur  (Canada)  |Dimanche 14 Août 2016 à 17h 31m |           
Un, sort de la grande porte avec une médaille d'or et l'autre sort par la petite porte avec une 21 ème place