الميناء التجاري بجرجيس يستقبل اولى رحلات عودة ابناء تونس المقيمين بالخارج




ارست، صباح اليوم الاربعاء، بالميناء التجاري بجرجيس، باخرة "قرطاج" قادمة من ميناء مرسيليا وعلى متنها 1091 مسافرا و497 سيارة، معلنة عن انطلاق اولى رحلات عودة ابناء تونس المقيمين بالخارج، وذلك من جملة 9 رحلات مبرمجة في هذه الصائفة منها 6 رحلات عودة ورحلتين للمغادرة بين ميناء جرجيس وكل من ميناء مرسيليا (فرنسا) وجنوة (ايطاليا)، وفق مدير الميناء التجاري بجرجيس انيس الزناد.


وسبق عملية انطلاق رحلات عودة ابناء تونس من الخارج عدة تحضيرات داخل الميناء بالتنسيق بين كل المتدخلين وذلك من اجل تقديم افضل خدمات العبور للمسافرين ما جعل هذه العملية تتم بطريقة سلسة، وفق تصريحات عدد من المسافرين ل"وات".

وبين الزناد ان الاستعدادات شملت تحسين الفضاء الخارجي للميناء وتخصيص مطرف للتفتيش الدقيق مجهز، وفصل المسالك المخصصة للمسافرين ولسياراتهم عن الحركة التجارية عبر تركيز حواجز توجيهية مع تحيين دليل الاجراءات الصحية للتوقي من جائحة "كورونا" وتامين التغطية الصحية بتركيز فريق طبي ووضع سيارة اسعاف مجهزة.


ولفت الى ان الميناء يستعد لاستقبال الرحلات السياحية المتوقعة في شهر افريل المقبل ويسعى الى تنويع نشاطه سواء المتعلق بنقل المسافرين او البضائع والانفتاح على موانئ اخرى وخاصة مع بلدان الجوار، واشار الى انه يستعد الى تنظيم يوم اعلامي للتعريف بهذا الميناء وبمميزاته وخاصة اهمية رصيده العقاري المتوفر.
..



وقامت الاطراف الصحية في اطار المراقبة الصحية للعائدين من ابناء تونس المقيمين بالخارج، وفق مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة زيد العنز، بالتثبت من وضعية التلاقيح لمن تجاوز سن ال18 سنة او الاستظهار بالتحاليل لمن لم يقم بالتلاقيح، الى جانب اخذ عينات عشوائية واخضاعها للتحاليل للتثبت من عدم حمل فيروس "كورونا" جاءت نتائج اكثر من 100 عينة سلبية.

وتم استقبال ابناء تونس العائدين من الخارج بالورود وعلى انغام الموسيقى التراثية التي نشطت الميناء وادخلت اجواء احتفالية.



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 248643