تونس تحتضن من 25 الى 28 نوفمبر البطولة العربية لالعاب القوى للناشئين والناشئات بمشاركة 15 دولة



وات - - يحتضن ملعب العاب القوى برادس من 25 الى 28 نوفمبر الجاري منافسات النسخة الثامنة للبطولة العربية لالعاب القوى للناشئين والناشئات التي ستدور بمشاركة 15 دولة و381 رياضيا.

واوضح عبد الالاه بن احمد الصلوي الامين العام للاتحاد العربي لالعاب القوى خلال ندوة صحفية انعقدت يوم الثلاثاء بالعاصمة ان "الاتحاد العربي طالما وجد ولا يزال في تونس كل الترحاب والحماس لاستضافة مختلف مسابقاته اذ ستحتضن للمرة الخامسة العاشرة احدى البطولات التابعة للاتحاد العربي للعبة وهو ما يقيم الدليل على الخبرة الواسعة التي تتمتع بها تونس على المستوى التنظيمي وكذلك الرغبة التي ترافق كافة الدول العربية في القدوم الى تونس" مضيفا ان تنظيم البطولة العربية للنائشين والناشئات يندرج في اطار الحرص على مزيد تطوير العاب القوى والاهتمام بالعمل القاعدي بما يضمن مستقبل واعد لهذه الرياضة في جميع البلدان العربية.

واشار الى انه رغم التاثيرات الكبرى لفيروس كورونا على جميع دول العالم وانعكاسها المباشر على نسق تنظيم المسابقات الرياضية الا ان الاتحاد العربي احكم التعامل مع تداعيات هذه الجائحة اذ تولي تنظيم البطولة العربية للاكابر في تونس خلال شهر جوان الفارط بفضل تظافر مجهودات مختلف الاطراف والحرص على احترام البروتكول الصحي وجميع الاجراءات الاحترازية مبينا في هذا السياق انه لم يتم تسجيل اية اصابة بين كل اعضاء الوفود المشاركة في البطولة.

وتابع الامين العام للاتحاد العربي لالعاب القوى ان مجلس الادارة الحالي بذل مجهودات كبيرة من اجل الايفاء بجميع التزاماته تجاه الاتحادات الاعضاء وعمل على تنظيم جملة من التظاهرات وقد قام باعداد تقرير شامل للسنوات الاربع الاخيرة بمناسبة الجمعية العمومية المقررة خلال شهر ماي القادم مبينا انه تم اعتماد جملة من الدورات التدريبية للمدربين مع تركيز تعاون كبير مع مركز التنمية الاقليمي التابع للاتحاد الدولي لالعاب القوى في انتظار بسط مجموعة من المقترحات تهم استحداث بطولات اخرى.

ومن جهته، اوضح خالد عمارة رئيس الجامعة التونسية لالعاب القوى ان الجامعة سعت الى المحافظة على المسار التدريبي وعدم ايقاف الانشطة بفعل تداعيات جائحة كورونا من اجل المحافظة على نسق العناصر الوطنية لذلك تمت الموافقة على مقترح الاتحاد العربي باستضافة البطولة العربية للاكابر في جوان الفارط وكذلك تنظيم بطولة الناشئين حاليا لاسيما مع مشاركة مكثفة من قبل اغلب الدول العربية مما يترجم حرصها على تطوير هذه اللعبة التي تمكنت رغم الظرف الصحي الدقيق من تحقيق نتائج طيبة خلال الالعاب الاولمبية الاخيرة بطوكيو.

واضاف ان الجامعة بصدد تجديد المنتخبات والمؤطرين والفنيين باعتبار طبيعة الظروف المادية الراهنة ومغادرة عدد هام من المدربين للعمل خارج ارض الوطن قائلا في هذا الصدد "نسعى لخلق جيل جديد من العدائيين والرياضيين في مختلف اختصاصات العاب القوى وتوفير كل السبل والظروف المناسبة حتى يتمكنوا من التالق في الرهانات القادمة".

واشارت سارة الطويبي رئيسة لجنة التنظيم البطولة العربية لالعاب القوى للناشئين والناشئات من ناحيتها ان تنظيم هذه البطولة يترجم الاهتمام البالغ بالعناصر الشابة بما انهم يمثلون ابطال الغد وقد ابدت كل الوفود حماسا للمشاركة في البطولة مشيرة الى انه تم العمل على توفير كل التسهيلات الضرورية لها وتامين مقر اقامتها بمدينة الحمامات. واوضحت ان الاجتماع الفني سيتعقد يوم الاربعاء ومن المنتظر ان تعرف البطولة ارقاما قياسية بما ينعكس ايجابا على صورة العاب القوى العربية".

يذكر ان 15 دولة تشارك في منافسات البطولة العربية لالعاب القوى للناشئين والناشئات وهي المملكة العربية السعودية وفلسطين وقطر والعراق وعمان والبحرين والكويت واليمن ومصر ولبنان وجيبوتي وسوريا والجزائر والمغرب علاوة على تونس البلد المنظم.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 236674