سوسة: جلسة اعلامية للتعريف بصندوق تعويض الأضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية



وات - احتضن مقر ولاية سوسة، اليوم الأربعاء، فعاليات جلسة إعلامية خصّصت للتعريف بصندوق تعويض الأضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية، وذلك تحت اشراف والي الجهة، عادل الشليوي، وحضور عدد من ممثلي الهياكل المهنية الفلاحية والفلاحين وممثّلين عن تأمينات "كتاما" الشريك الأساسي للصندوق.

وتمّ خلال هذه الجلسة التّعريف بأهداف وأنشطة الصندوق ومجالات تدخلّه حيث بين ممثل الصندوق التونسي للتامين التعاوني الفلاحي، وائل شويات، ان هذا الصّندوق يهدف الى المساهمة في تعويض الاضرار التي تلحق بالمنخرطين من فلاحين او بحارة جراء الجوائح الطبيعية التي يشملها مجال تدخل الصندوق، مشيرا الى ان التعويض يتمثل في استرجاع جزء من قيمة المنتوج او نفقات الإنتاج التي تضررت او اتلفت بسبب العواصف والفيضانات والجليدة والجفاف والرياح والثلوج.
ولفت شويات الى أن نسبة التعويض القصوى التي يمنحها الصندوق عند حدوث الجائحة حدّدت بنحو 60 بالمائة من قيمة المنتوج أو مبلغ نفقات الإنتاج المصرح به وتحتسب على نسبة الضرر.
وتتأتى مداخل الصندوق من ميزانية الدولة عبر منحة في حدود 30 مليون دينار سنويا وبمعلوم تضامني بنسبة 1 بالمائة على بعض المنتجات الفلاحية وبمساهمات المنخرطين في الصندوق بنسبة 2،5 بالمائة من مبلغ نفقات الإنتاج أو قيمة المنتوج المصرح به، وفق ذات المصدر.
وأضاف ممثل الصندوق التونسي للتأمين التعاوني الفلاحي أن الصندوق يوفر كذلك تغطية اجتماعية وصحية خاصة لصغار الفلاحين والعملة الفلاحيين بعد اكتتاب في عقد بمعلوم اشتراك سنوي قدره 144 دينارا.

وذكر بأن القيمة الجملية للأضرار الناجمة عن الجوائح الطبيعية خلال الفترة من 2011 الى 2018 بلغت 211 مليون دينار، فيما ناهز اجمالي المساعدات الظرفية لجبر الأضرار الفلاحية من ميزانية الدولة خلال نفس الفترة حوالي 121 مليون دينار أي بمعدل 15 مليون دينار سنويا.
وتم بالمناسبة حث الفلاحين والبحارة بولاية سوسة على الانخراط في هذا الصندوق لا سيما بعد توقيع وزارتي الفلاحة والمالية اتفاقيتين مع الصندوق التونسي للتامين التعاوني الفلاحي "كتاما" والتمتع بخدمات الصندوق.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198316