وزيرة الصحة بالنيابة: اخر حصيلة لحادث عمدون من ولاية باجة ترتفع الى 30 قتيلا و16 جريحا



وات - أعلنت وزيرة الصحة بالنيابة، سنية بالشيخ، ان اخر حصيلة لحادث عمدون، الذي جد يوم 1 ديسمبر 2019، في منطقة السنوسي بين عين دراهم (ولاية جندوبة) وعمدون (ولاية باجة) قد ارتفعت الى 30 قتيلا و16 جريحا.

وبينت الوزيرة، خلال جلسة عامة عقدها مجلس نواب الشعب اليوم الاربعاء للتباحث في اسباب الحادث، ان 22 شخصا قد لقوا حتفهم على عين المكان وتوفي اثنان اخران عند نقلهم الى مستشفى الجهوي بباجة فيما توفي الباقون (6 اشخاص) في المستشفيات بالعاصمة واخرهم توفي يوم امس الثلاثاء بالمعهد الوطني للاعصاب بالرابطة.




اما بالنسبة للجرحى، الذين بلغ عددهم حسب اخر الارقام، 16 جريحا افادت بالشيخ ان 9 جرحى قد غادروا بعد المستشفيات في حين مازال 7 اخرين تحت المراقبة والمتابعة الطبية ويستعد ثلاثة منهم للخروج خلال الفترة القادمة.

واستعرضت الوزيرة اهم الاجراءات التي اتخذتها الوزارة منذ اشعار مركز العمليات الصحية الاستراتيجية بالمعلومات الاولية حول الحادث، وذلك على الساعة 11 صباحا و55 دقيقة، مشيرة الى انه وقع في الإبان تفعيل خطة الطوارئ وإبلاغ كل المستشفيات للاستعداد لإستقبال الضحايا والجرحى كما وقع توجيه 28 سيارة إسعاف الى مكان الحادثة دون إحتساب سيارات الحماية المدنية.
كما تم اعلام مركز الدم للاستعداد وكذلك قسم الطب الشرعي.

وبينت انه نظرا لخطورة الحادث وما إنجرّ عنه من إصابات بليغة تمّ الحاق المصابين بأقسام مختصّة اذ تم قبول 8 مصابين في مستشفى شارل نيكول توفّي منهم شخص واحد و5 جرحى بمستشفى احروق البليغة ببن عروس ومصابين إثنين تم إلحاقهما بالمستشفى الجامعي بالرابطة وكذلك الحال بالمستشفى الجامعي بالمرسى.
وتم قبول مصاب واحد بمستشفى القصّاب واخر بالمعهد الوطني للأعصاب بالرابطة ومصاب بالمستشفى العسكري بتونس.

يذكر ان الحادث اذي جد يوم الأحد 1 ديسمبر الجاري في منطقة السنوسي بين عين دراهم (ولاية جندوبة) وعمدون (ولاية باجة) وتسبب في وفاة 22 شخصا على عين المكان، تمثل في انزلاق حافلة سياحية في رحلة داخلية قادمة من تونس، تقل شبابا تتراوح أعمارهم بين ال20 و30 سنة.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 194280

Sarramba  (Tunisia)  |Lundi 16 Decembre 2019 à 13h 37m |           
La machine de l'état et du pouvoir législatif est bloqué à cause d'un contrôle technique soit inexistant, soit faussé par la corruption des services concernés!!! Au mieux par manque d'expérience du conducteur d'aborder des pentes pareilles sur des routes normalement montagneuses!!!
Que font l'administration et les équipe de sécurité routière et la police de la circulation qui consacrent 99% de leur temps à piéger les automobiliste afin de leurs soutirer de l'argent corrompue ????????