شوقي الطبيب: ''نسبة الفصل في ملفات الفساد ما تزال ضعيفة وتتراوح بين 10 و15 بالمائة''

Lundi 09 Decembre 2019



Lundi 09 Decembre 2019
قراءة: 2 د, 8 ث

وات - قال رئيس الهيئة الوطنيّة لمكافحة الفساد، شوقي الطبيب، "إنّ أكثر من 1300 ملف فساد قد تمّت إحالته على القضاء منذ 2016، لكن نسب الفصل فيها ما تزال ضعيفة وتتراوح بين 10 و15 بالمائة".

وأوضح الطبيب في كلمة له بمناسبة اختتام المؤتمر الوطني الرابع لمكافحة الفساد أنّ عدد الملفات المذكورة تراوح بين الملفات التي أحالتها الهيئة على القضاء والتي بلغت إلى حدود الأسبوع الماضي 900 ملف فساد وملفات لجنة تقصّي الحقائق البالغ عددها 459 ملفّ.
كما بيّن أن جزءا كبيرا من هذه الملفات يهمّ الصفقات العمومية واستغلال النفوذ والإضرار بالمال العام والإضرار بالإدارة والإستيلاء على الأملاك المصادرة.

وأشار إلى انّ آجال الفصل في هذه الملفات ضعيفة وتعطي انطباعا حول الإفلات من العقاب، ملاحظا أنّ فتح ملف المعوّقات التي تحول دون الفصل في قضايا الفساد هو من أوكد أولويات المرحلة القادمة.
وأوضح في سياق متصل أنه لن يتسنّى مكافحة الفساد والبتّ في الملفات، دون منح السلطة القضائيّة الدعم اللازم وتنقيح النصوص القانونية البالية وعلى رأسها مجلة الإجراءات الجزائيّة.

كما اعتبر أنّ اعتماد سياسة الردع والتخويف وتنفيذ العقوبات على الفاسدين، ليست مقاربة ناجعة، في غياب الجانب الوقائي الذي لا بدّ من إيلائه الإهتمام الكافي، تخطيطا وتنفيذا، قائلا إنّ الحرب على الفساد لا يمكن حسمها في سنوات قليلة.
من جهته ذكر رئيس المجلس الأعلى للقضاء، يوسف بوزاخر، أنّ القضاء جزء لا يتجزّأ من مسار مكافحة الفساد ولا بدّ من تعزيز نزاهته ومنع الفساد فيه، موضّحا أنّ "عدم تعاون الإدارات مع المحاكم وإعاقة جلسات التقاضي والمحاكمة وتغيير هيئات قضائيّة، إضافة إلى تدخّل السلطة التنفيذية، كلها عوامل تضرب في العمق نزاهة العمل القضائي".
وأبرز أيضا أهمية الحرص على تطوير آليات العمل القضائي عبر الرقمنة ووضع قانون أساسي جديد للقضاة، مشيرا في الآن ذاته إلى أنّ مكافحة الفساد هي مسار تشاركي للوصول إلى محاربة هذه الآفة.

من جهته قال المنسّق المقيم للأمم المتحدة بتونس، دياغو زوريلا، إنّ مكافحة الفساد مسار يهمّ الجميع وإنّ الأمم المتحدة قد رافقت تونس منذ سنة 2011 في سعيها إلى مكافحة الفساد من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
كما شدّد على الدور الأساسي للهيئات الدستورية والمؤسساتيّة في مجال مكافحة الفساد ودعم الإنتقال الديمقراطي، في إطار المسار التشاركي، منوّها بالتقدّم الذي أحزته تونس في مجال مكافحة الفساد.

يُذكر انّ المؤتمر الوطني الرابع لمكافحة الفساد يتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة الفساد المعتمد من قبل الأمم المتحدة والموافق ليوم 9 ديسمبر من كل عام.
ويجمع هذا المؤتمر سنويّا الأطراف الوطنية المتداخلة والفاعلة لاستعراض الإنجازات التي تحققت في مجال مكافحة الفساد وتقييم الجهود المبذولة ومراجعتها.
وتتوافق الدورة الرابعة لهذا المؤتمر مع الشروع في خطّة العمل الثانية للإستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد 2019-2020 ليلى


  
  
  

cadre-58fa6aa009277908fad386b27a8af7ae-2019-12-09 16:41:32






2 de 2 commentaires pour l'article 194077

Aideaudeveloppement  (Tunisia)  |Lundi 09 Decembre 2019 à 18h 12m |           
C'est une instance très très très peu efficace et très très très peu performante. Il faut changer de spécialistes et de composition et aussi d'approche dans les plus brefs délais. Cordialement

Mandhouj  (France)  |Lundi 09 Decembre 2019 à 17h 47m |           
الحرب على الفساد يجب أن تصبح قضية وطنية.

تدعيم القضاء المختص في الحرب على الفساد ، في استقلالياته، و بإمكانيات أخرى بشرية و مالية ، ووووو

أيضاً الهيءة الوطنية المستقلة لمحاربة الفساد. يلزم تدعيمها أكثر.

حماية المبلغين أكثر.

تدعيم جمعيات المجتمع المدني المختصة في محاربة الفساد، و تعرية الفاسدين. مع الحفاظ على استقلالها.

سن قوانين جديدة و تكون مكتملة و ليس منقوصة.

حالة وعي .






En continu


الاثنين 27 جانفي 2020 | 2 جمادي الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:10 17:41 15:17 12:39 07:26 05:56

18°
17° % 55 :الرطــوبة
تونــس 10°
7.7 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
17°-1017°-819°-919°-1019°-11







Derniers Commentaires