الكاف: مكونات المجتمع المدني تدعو الى تكوين ''جبهة جهوية موحدة'' لتحقيق التنمية بالجهة والاستجابة لانتظارات المواطنين



وات - دعت القوى السياسية ومكونات المجتمع المدني بجهة الكاف، خلال اليوم التحسيسي الذي نظمه، الأحد، الفرع الجهوي للحزب الاشتراكي، من أجل نصرة الجهة وتحقيق التنمية بها والاستجابة لمطالب المواطنين في مختلف المجالات، إلى "تكوين جبهة جهوية موحدة" قادرة على جمع كل القوى السياسية ومكونات المجتمع المدني بهدف توحيد كل الجهود ووضع برنامج عمل تتفق عليه كل الأطياف من أجل تحقيق هذه الأهداف، التي قال المشاركون في اليوم إنها "تمثل السبيل الوحيد لخلاص الجهة من التهميش، ودفع عجلة التنمية بها".

وعبر المنسق الجهوي للحزب، الحبيب الفرشيشي، بالمناسبة، عن الأمل "في توسيع دائرة المشاورات من أجل جمع العائلة الديمقراطية، ووضع برنامج عمل تتفق عليه كل الأطراف للدفاع عن الجهة وعلى أولويات ملفات التنمية بها"، قائلا إنه "بات اليوم من الضروري الاتفاق على برنامج عمل موحد تتم صياغته من طرف كل الأطياف السياسية ومكونات المجتمع المدني من أجل الرفع من نسق التنمية، بعيدا عن كل المزايدات السياسية".


وأكدت الناشطة بالمجتمع المدني، كوثر العبيدي، في تصريح لمراسل وكالة تونس افريقيا للانباء، أن أولويات الجهة تتمثل في وضع النقاط على أماكن الضعف، وتقديم تصور مشترك للعمل المستقبلي من أجل النهوض بالجهة، عبر التخلص من عقدة الزعامة، وتوسيع دائرة المشاركة السياسية لكل الأطياف بهدف لم الشمل وتجاوز الخلافات الجانبية التي شكلت، حسب قولها، "عائقا كبيرا في وجه التنمية بالجهة على مدى العقود الماضية" وقد اتفق المشاركون في هذا اليوم التحسيسي على تنظيم لقاء جديد تشارك فيه مختلف الأحزاب والقوى السياسية من العائلة الديمقراطية لبلورة برنامج العمل المتكامل المزمع وضعه للفترة القادمة، والذي ستلتزم به كل الاطراف خدمة للجهة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 194033