نسبة النساء السجينات تناهز 3 بالمائة من مجموع السجناء في تونس



وات - تناهز نسبة النساء السجينات 3 بالمائة من مجموع السجناء في تونس، وفق ما أفادت به الناشطة الحقوقية لينا بن مهني اليوم الأربعاء خلال لقاء نظمه مركز البحوث والتوثيق والاعلام حول المرأة بتونس حول "النساء السجينات".

وتتوفر تونس على سجن وحيد مخصص للنساء، وهو سجن النساء بمنوبة اضافة الى أجنحة خاصة بالنساء ببقية السجون، وفق ما بينته بن مهني، ملاحظة أن سجن النساء بمنوبة لا يعاني من الاكتظاظ خلافا لباقي السجون التونسية.


وأفادت أن قيامها سابقا بعديد الزيارات لبعض الوحدات السجنية ومنها سجن المسعدين بسوسة وسجن النساء بمنوبة مكنها من الوقوف عن كثب على واقع ظروف اقامة السجينات وكذلك على احتياجاتهن، مبينة ان من النقائص المسجلة بسجن منوبة، عدم انتظامية الأنشطة الرياضية والثقافية ومحدودية طاقة استيعاب فضاء الاستقبال الخاص بالسجينات وعدم الاستغلال الأمثل لفضاءات التنشيط والورشات حسيث تنشط ورشتان فقط مخصصتان للمرطبات والحلاقة.

وخلف قضبان سجن منوبة، يأوي فضاء الأم والطفل سجينات يرعين أبناءهن، ويرتدي أعوان السجون بهذا الفضاء لباسا مدنيا تطبيقا لاجراءات تفرض حماية هؤلاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين ويتم ابعادهم عن أمهاتهم حالما يتجاوزون عمر السنتين، حسب ما صرحت به بن مهني ملاحظة أن عدم توفر التأهيل النفسي للأطفال، قد تنجر عنه آثار سلبية نتيجة ابعادهم عن أحضان أمهاتهم.
وشددت على أهمية تجنب العقوبات السالبة للحرية حينما يتعلق الأمر بتسليط عقوبات قضائية على النساء الحوامل، مطالبة باعداد برامج خصوصية لادماج النساء في الحياة الاجتماعية والمهنية وذلك قبيل الافراج عنهن.

ومن جانبها، أفادت المديرة العامة لمركز البحوث والدراسات والتوثيق حول المرأة ( الكريديف) نجلاء العلاني، أن تنظيم اللقاء يهدف الى تسليط الضوء على حقوق النساء السجينات، مبرزة أن اللقاء انتظم في اطار انخراط المركز في الحملة الدوليّة "16 يوما من النّشاط لوضع حدّ للعنف ضدّ النساء"، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الموافق ليوم 25 نوفمبر من كل سنة.
واختار المركز، شعار "16 يوما وكل يوم" كدلالة على انخراطه اليومي على مدار العام في القيام بأعمال بحثية وتحسيسية وعلمية لمناهضة العنف ضد المرأة، وفق ما أبرزته العلاني، مشيرة الى أن المركز يواصل من 25 نوفمبر الجاري تنظيم أنشطة الى غاية يوم 10 ديسمبر المقبل تاريخ الاحتفال بالاعلان العالمي لحقوق الانسان.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 193427