راشد الغنوشي يؤكد عقب انتخابه رئيسا للبرلمان الحرص ''على رد الاعتبار للمؤسسة التشريعية.. التي تجسد سلطة الشعب''

Mercredi 13 Novembre 2019



Mercredi 13 Novembre 2019
وات - قال رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، "إن مجلس النواب هو مركز السلطة في تونس، باعتبار أن نظامها برلماني بالأساس"، متابعا "نحن ركزنا جهدنا على هذه المؤسسة، لأنها مركز التشريع والسياسة، وكل ما يتعلق بنظام الدولة".

وأكد الغنوشي في تصريح صحفي، مساء الاربعاء، بمقر مجلس نواب الشعب بباردو عقب انتخابه رئيسا للبرلمان ب123صوتا، الحرص على "رد الاعتبار للمؤسسة التشريعية، التي تجسد سلطة الشعب والتمثيل المباشر له عن طريق الديمقراطية، وجعل الناس قريبين من السلطة، بل هم السلطة"، وفق تعبيره. وأضاف: "لولا هذا الشعب المؤمن بالديمقراطية وانتخابه لأعضاء البرلمان، ما كان يمكن لنا أن نصل إلى ما وصلنا إليه"، متعهدا ب"خدمة من انتخبوا حركة النهضة ومن لم ينتخبوها، وكل من ساهموا في إنجاح العرس الديمقراطي في تونس".


وأقر الغنوشي بأنه "لم يكن بإمكانه الوصول إلى رئاسة البرلمان دون التعاون مع الآخرين، بما في ذلك حزب قلب تونس"، مضيفا أن "حركة النهضة ستتعامل مع كل الأطراف صلب البرلمان دون إقصاء، خاصة أنه لا يمكن أن يصدر أي تشريع دون التوافق مع بقية مكونات المشهد البرلماني". وشدد على أنه "ليس هناك من فيتو في التعاطي مع الشأن التشريعي، لا سيما وأن البرلمان يضم كل الأحزاب"، وعلى الحرص على "عدم مقاطعة أي حزب انتخبه الشعب"، لافتا إلى أن النظام الداخلي للمجلس النيابي "يفرض المشاركة والتوافق، ويمنع أي حزب، مهما كان قويا، من الاستقلال بالتشريع والتقرير".

وحول انعاكاسات الفوز برئاسة المجلس على التحالفات الحكومية في المستقبل، قال الغنوشي: "لم ندخل في موضوع الحكومة إلى حد الآن، وهو متروك للمستقبل القريب"، متابعا:"نحن متجهون بعد قليل لاجتماع المكتب التنفيذي لحركة النهضة للنظر في موضوع الحكومة واختيار مرشح لرئاسة الحكومة، على أن يتم حسم هذه المسألة يوم الجمعة القادم على أقصى تقدير". وأضاف أن "حركة النهضة تعاملت، بخصوص هذا الملف، مع كل الأحزاب، إلا من أبى ذلك"، مبينا أنه "سيتم النظر في التوازنات الممكنة من أجل إنتاج حكومة ذات قاعدة عريضة تكون قادرة على النهوض بالاستحقاقات المطروحة على البلد، وخاصة الاستحقاقين الاقتصادي والاجتماعي".

وجدد راشد الغنوشي التمسك بأن "يكون رئيس الحكومة من داخل حركة النهضة أو من أصدقائها"، مؤكدا أنه "لن يكون من خارج هذه الدوائر".


  
  
     
  

cadre-7189144e3989e6b0b33c1a9787ad71c3-2019-11-13 20:26:52






7 de 7 commentaires pour l'article 192627

Carlos73  (Tunisia)  |Jeudi 14 Novembre 2019 à 10h 08m |           
النهضة عمرها ماكنت ثورية. هي جزء مالسيستام
برشة عباد محبتش تفهم و الا ماتحبش تفهم

Faten  (Tunisia)  |Mercredi 13 Novembre 2019 à 22h 04m |           
اتمنى ان لا تكون 2014 في حلة جديد، الله يحفظ بلادنا

Karimyousef  (France)  |Mercredi 13 Novembre 2019 à 20h 25m |           
Ça va être très compliqué pour que ce parlement fonctionne normalement.
Ghanouchi va être l'objet de provocation,de propos irrespectueux et de remise en cause continue.
Ce choix me laisse perplexe.

Ahmed01  (France)  |Mercredi 13 Novembre 2019 à 20h 06m |           
رئيس المجلس بمن سمّاهم الفاسدين
وقد علم البسيط من الأقوام أن الحقّ لا يُتوسّل إليه بغيره
ويأتيك بالأخبار من لم تزوّد ! طيعا سنجد الذباب الأزرق وهذا الموقع نفسه يُسمّي الانتهازيّة والوصوليّة حنكة سياسيّة
وتلك الأيام نُداولها بين الناس

Karimyousef  (France)  |Mercredi 13 Novembre 2019 à 18h 45m |           
الغنوشى سيعرض نفسه للسب و الكلام البذيء.لم تفاهم لماذا لم ترشح النهضة شخصية أخرى.البعض لا يبحث إلا على تطحيح القدر والغنوشى سيكون عرضة لذلك كل يوم.

Ateff  (Tunisia)  |Mercredi 13 Novembre 2019 à 18h 13m |           
التاريخ يعيد نفسه... ظلامي حسب نبيل يتحالف مع مافيوزي حسب راشد.. ربي يستر تونس

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mercredi 13 Novembre 2019 à 18h 05m |           
مبروك للأستاذ الغنوشي . والأهم هو نصر لتونس الجديدة وفشل لأعداء الديمقراطية في الداخل والشرق والغرب .






En continu


الأربعاء 11 ديسمبر 2019 | 14 ربيع الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:38 17:05 14:45 12:19 07:21 05:49

13°
13° % 76 :الرطــوبة
تونــس 13°
3.1 كم/س
:الــرياح

الأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
13°-1316°-1117°-1118°-1419°-12







Derniers Commentaires