أودية عديدة بقابس تستوجب التدخل العاجل



وات - تم التأكيد خلال جلسة فنية انعقدت اليوم الاثنين بمقر ولاية قابس، وخصصت للنظر في وضعية الأودية ومجاري المياه، على ضرورة دعم الجهة في مجال تنظيف وجهر النشعيات الموجودة بمختلف واحات الجهة ومناطقها السقوية، وفي مقدمتها واحة قابس الكبرى، فضلا عن جهر وادي قابس القديم.

كما تم التأكيد على ضرورة تنظيف وادي عاشور، الذي يفصل بين بلدية قابس وبلدية شنني - النحال، ووادي القلم الذي يقع خلف معهدي المنارة وأبو لبابة بقابس الجنوبية، وتحويل مجرى وادي السقي بمارث نحو وادي زقزاو لوضع حد للخطر الذي يمثله هذا الوادي بالنسبة لكامل المنطقة عند حدوث فيضانات.


ودعا المشاركون في الجلسة إلى ضرورة التسريع بإنجاز قطب التطهير المبرمج بقابس الجنوبية، على اعتبار أن الشبكة التي تنقل مياه الصرف الصحي المتأتية من هذه المنطقة نحو محطة التطهير بشاطئ السلام لم تعد قادرة على استيعاب هذه المياه التي تزداد كمياتها بشكل سريع.
ومن جهة أخرى، تم التشديد في هذه الجلسة على ضرورة التسريع بإنجاز مشروع حماية مدينة مطماطة الجديدة من الفيضانات، وعلى برمجة مشروع لتصريف مياه الأمطار التي تتجمع على مستوى مقهى قابس بقابس الجنوبية نحو وادي قابس، بما يحول دون انقطاع حركة المرور بشارع أبو القاسم الشابي عند تهاطل الأمطار.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 192499