Culture

عبد الباري عطوان من صفاقس: المدن الذكية تحتاج إلى روح وإبداع وهوية ثقافية وليس إلى مال وفير ومعمار وناطحات سحاب



Samedi 18 Février 2017
بــاب نــات - "إن الإبداع في كافة المجالات الثقافية والأدبية والعلمية والتعليمية والصحية هو الإبداع الحقيقي والمحدد الرئيسي لهوية المدن الذكية"، ذلك ما أكده الكاتب والصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان مشيرا إلى أن المدن الذكية تحتاج إلى روح وإبداع وقيم وهوية ثقافية ووطنية وليس إلى مال وفير ومعمار وناطحات سحاب وزخارف.

وبين خلال مداخلة قدمها مساء الجمعة في صفاقس في إطار المؤتمر الدولي الأول للمدن المراقبة والذكية الذي يتواصل إلى غاية 19 فيفري الجاري، أن مدينة صفاقس التي أنجبت الشهيد المهندس "محمد الزواري" تعد من المدن الذكية.

وأكد على أن المدن الذكية يفترض أن يكون فيها الإنسان غير محبط وغير مهان وغير مهمش، وأن تفتح أمامه كل مجالات الإبداع وذلك في ظل حكم رشيد ومساواة وتعايش وتكافؤ الفرص بين الجميع حتى يستطيع أبناء هذه المدن أن يبدعوا في كافة المجالات.
وفي تقديمه لمؤلفه الجديد "الدولة الإسلامية والخلافة الرقمية" ذكر عبد الباري عطوان أن هناك 6 أسباب ساعدت على ظهور وانتشار ما يسمى بـ"داعش" وهي الإحباط والإهانة والتهميش وغياب الحكم الرشيد والتدخلات العسكرية الأجنبية وتطور وسائل التواصل الاجتماعي، وفق تقديره.

وينتظم المؤتمر الدولي الأول للمدن المراقبة والذكية ببادرة من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بصفاقس بالتعاون مع مخبر الإلكترونيك وتكنولوجيا المعلومات بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس وبمشاركة عدد من المختصين من تونس وايطاليا وفرنسا وفلسطين، ويهدف إلى تشجيع الطاقات والابتكارات في مجال أنظمة المدينة المتاحة بواسطة التكنولوجيات الحديثة، وتقديم تعريف جديد للذكاء الثقافي، المتمثل في التشجيع على تعريف واستغلال التراث الثقافي والموارد الثقافية باستخدام الوسائل الرق


وسيتم خلال أيام المؤتمر تباحث عدة مسائل تتعلق بمفهوم المدن المراقبة والذكية وذلك في مجالاتها المختلفة من صحة وبيئة وحماية معلوماتية ومادية بالإضافة إلى الثقافة الذكية سيما منها الذكاء السياسي الذي سيتحدث عنه الكاتب والصحفي الفلسطيني "عبد الباري عطوان" من خلال مداخلته "الربيع العربي: اين النجاح وأين الفشل" وأستاذ الفلسفة التونسي "محمد علي الحلواني" من خلال مداخلته حول ابستيمولوجية المدن الذكية... سلبياتها وايجابياتها" وتختتم أشغال المؤتمر الدولي للمدن المراقبة والذكية يوم الأحد 19 فيفري بجولة استطلاعية ثقافية وسياحية إلى جزيرة قرقنة.
ث/هب

Publié le:2017-02-18 14:06:38


cadre-be4c7a3e47231d68bb67216cb080ec4d-2017-02-18 14:06:38

    
    
    
    
    





2 de 2 commentaires pour l'article 138569

Mandhouj  (France)  |Samedi 18 Février 2017 à 15h 54m |           
زغبع هرب ..

و تبقى المدن الذكية ، هي التي تسود فيها ثقافة الشفافية ، ثقافة محاسبة المسؤولين ، ثقافة الابداع و ثقافة الانفتاح على الكوكب . و هكذا يكون الفرد فها غير محبط و صاحب المبادرة .



Hassine Hamza  (Tunisia)  |Samedi 18 Février 2017 à 14h 49m |           
المدن الذكية يفترض أن يكون فيها الإنسان غير محبط وغير مهان وغير مهمش، وأن تفتح أمامه كل مجالات الإبداع وذلك في ظل حكم رشيد ومساواة وتعايش وتكافؤ الفرص بين الجميع حتى يستطيع أبناء هذه المدن أن يبدعوا في كافة المجالات
:::::::::::::::::
مرحبا بالسيد عبد الباري عطوان




En continu
Indicateurs Banque Centrale


  




Où nous suivre



Radio Babnet Live: 100% Tarab
NOS PARTENAIRES


Derniers Commentaires