الهايكا ترفض كل محاولة لوضع اليد على الاعلام وتؤكد على ضرورة ضمان التعددية والانفتاح على جميع الحساسيات السياسية



أصدرت الجمعة 14 جانفي، الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري الهايكا بيانا عبرت من خلاله عن رفضها لكل محاولة لوضع اليد على الاعلام مهما كان مصدرها.

وأكدت الهيئة على ضرورة ضمان التعددية والتنوع في النشرات الإخبارية والبرامج الحوارية سواء في الإعلام العمومي أو الخاص، وذلك من خلال الانفتاح على جميع الحساسيات السياسية والفكرية دون استثناء.

ويأتي بيان الهيئة تزامنا مع التطورات الحاصلة في مؤسسة التلفزة التونسية وتصريح نقيب الصحفيين بأنه وبقرار سياسي تم منع مشاركة ممثلي الأحزاب السياسية في برامج القناة الوطنية.

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 239499

Elmejri  (Switzerland)  |Samedi 15 Janvier 2022 à 06h 41m |           
الى بلاتوات و منابر التلحيس و قلبان الخلايقو الفاطشة

إذا عشت حيث الحمار زعيم إياك أن تقبل بتغيير طبيعتك من إنسان إلى حمار، بل قاوم محاولات استحمارك ولا تصدق حميراً يركضون مع حمار


Articulamadi  (Tunisia)  |Vendredi 14 Janvier 2022 à 14h 28m |           
صمتا ،لقد فضحت النقابة مجاراة الهايكا للوضع شهورا تبادلا للأدوار
و للمصالح.

BenMoussa  (Tunisia)  |Vendredi 14 Janvier 2022 à 14h 20m |           
الهايكا ترفض كل محاولة لوضع اليد على الاعلام
كلام واضح لا غبار عليه فهي تعتبر الاعلام ملكها الخاص تتصرف فيه كما تشاء وتوجهه حيث تشاء
اما حديثها عن "الانفتاح على جميع الحساسيات السياسية والفكرية دون استثناء" فهو كلام غريب يتناقض مع مواقفها وقراراتها السابقة فقد عرفت بمقاومة كل ما له روح اسلامية في الاعلام والتشجيع على مفاسد الاخلاق