آخر تطورّات قضية غرق محب الإفريقي عمر العبيدي



صرح الأستاذ التومي بن فرحات رئيس لجنة الدفاع في قضية غرق محب الإفريقي عمر العبيدي ل"باب نات انه تقرر إحالة 14 امنيا بحالة سراح على المجلس الجناحي بالمحكمة الابتدائية ببن عروس وذلك لمحاكمتهم في قضية غرق موكله محب الإفريقي عمر العبيدي ، من أجل تهمتي القتل عن غير قصد الواقع عن قصور و عدم احتياط و عدم تنبيه و عدم مراعاة القوانين طبق أحكام الفصل 217 من المجلة الجزائية، وعدم إغاثة شخص في حالة خطر و ترتّب عن ذلك هلاكه كانت تفرض عليه قواعد مهنته مساعدة الغير و إغاثته طبق أحكام الفصلين 1 و 2 من القانون عدد 48 لسنة 1966 ،مشيرا الى انه سيحدد موعد جانفي المقبل لمحاكمتهم.

واكد محدثنا ان التهم الموجهة للمتهمين ب"قتل موكله" ضعيفة جداً ولا ترقى لحجم الجرم موضحا أن كل الوثائق والحجج والسماعات تؤكد القتل العمد وليس القتل غير العمد كما تم تكييف التهم إضافة إلى تهمة أخرى ضعيفة هي عدم الإنجاز القانوني وهي لا ترقى حتى إلى جنح بسيطة"... معبرا عن امتعاضه من ممارسات باحث البداية في شخص فرقة الأبحاث في القرجاني في تكييف القضية معتبرا "هي الخصم والحكم في القضية"... مؤكدا انّه تم التحقيق في القضية "بعدم الجدية اللازمة" و "التخفيف من التهم الموجهة للمتهمين".

وللتذكير فان قضية الشاب عمر العبيدي تعود إلى مارس 2018 حيث غرق المحب عمر العبيدي بأحد الأودية القريبة من الملعب الأولمبي برادس إثر مباراة للنادي الإفريقي وذلك بسبب مطاردة أمنية له مع عدد من جماهير النادي، وتتهم جماهير النادي الإفريقي ومجموعات الأحباء قوات الأمن بالتسبب في مقتل عمر العبيدي وتطالب بتوجيه تهمة القتل العمد للمشتبه بهم ...

هذا وقد اِنتشرت في شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاغ "تعلّم عُوم" بعد تداول رواية انطلقت من شهادة أدلى بها أحد أصدقاء الضحية تفيد بأنّ الأمنيين الذي طاردوا "عمر" يوم الواقعة استهزأوا بتوسلاته رغم تأكيده أنّه لا يُجيد السباحة وخشيته من الموت غرقا بالقول "تعلم عُوم" وقد تمسك الامنيون خلال استنطاقهم بتصريحاتهم المسجلة عليهم لدى باحث البداية مؤكدين أن عملهم الميداني فرض عليهم عدم التواجد على مستوى الوادي الذي غرق به العبيدي.
وقرر على ضوء ذلك قاضي التحقيق الإبقاء على جميع الأمنيين بحالة سراح.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 237314