رئيس الجمهورية يستقبل وزير الصحة المقال فوزي مهدي



عبر رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال إستقباله وزير الصحة المقال فوزي مهدي، مساء اليوم الأربعاء، بقصر قرطاج عن إستغرابه مما حصل امس في مراكز التلقيح ضد كورونا.

وقال رئيس الجمهورية "هل هو عيد الأضحى أم عيد التضحية بالتونسيين"، لافتا النظر إلى أنه "أمر غريب توافد عشرات الآلاف من التونسيين في نفس التوقيت على مراكز التلقيح ".


وإعتبر رئيس الدولة ما حصل أمس "جريمة في حق التونسيين"، متابعا القول:"في العادة اليوم الأول من عيد الأضحى هو اليوم الوحيد في السنة تكاد تكون فيه الشوارع فارغة".

يثني على ما قدّمه فوزي مهدي على رأس وزارة الصحّة

وشدّد رئيس الجمهورية 2021 خلال استقباله وزي مهدي أنّه قام بدعوته ليبيّن دوره والعمل الكبير الذي قام به مع الصحة العسكرية والقوات المسلحة الأمنية وخلال تقلّده حقيبة وزارة الصحّة لمدّة 10 أشهر في ظرف صعب بسبب جائحة كورونا.

وأكّد سعيّد أنّ البعض يسعى لبثّ الفوضى لاتهام أشخاص بالفشل، قائلا ''أعطيني فاش فشل فوزي مهدي؟ ولا خاطر قالوا محسوب على رئيس الجمهورية... بالنسبة ليا المسؤول مسؤول ومحسوب على الدولة أكهو".

وعلّق رئيس الدولة على ما ما حدث من فوضى واكتظاظ في مراكز التلقيح أمس معتبرا أنّ هذا الأمر غير مقبول، معلنا أنّ تحقيقا سيتمّ فتحه ليتحمّل كل طرف مسؤوليته، حسب تعبيره.

وأضاف سعيّد "الإعانات جاءت من كل حدب وصوب ونحاول أن نصل الليل بالنهار واتخذنا قرار أن يتولى الجيش تلقيح المواطنين حتى نسرّع في النسق ''لكن شنوة صار.. أحنا عملنا حضبة كيما رحبة الغنم.. عملنا رحبة للتوانسة هذا اللي حصل".

وتابع رئيس الجمهورية "بعد أن بدأت تتقلص أعداد الاصابات بالفيروس وتقلصت حالات العدوى خلقنا سببا جديدا للعدوى وللموت ..يعتقدون أن الشعب التونسي يمكن أن يكون أضحية في العيد".


نحن ساهرون على توفير الأكسيجين..وآخرون يفكرون في التحوير الوزاري

وأكّد رئيس الجمهورية أنّه بينما كانت الجهود متواصلة لتوفير اللقاحات والمعدات الطبية للمستشفيات لمجابهة وباء كورونا ''وفيما نحن ساهرون على توفير الأوكسيجين هناك آخرون ساهرون يفكرون كيف سيقومون بتحوير وزاريّ".

وقال "اليوم وصلنا لاغتيال المواطن.. نحن نبحث عن قارورة أوكسيجين آخرون يبحثون عن كيفية نشر المرض لدى التونسيين لاتهام أشخاص معينين بالفشل لأنّهم محسوبون على رئيس الجمهورية" .

وشدّد قيس سعيّد على أنّ من تسبب في هذه الكارثة يجب أن يتحمل مسؤوليته كاملة، مضيفا "التونسيين ليسوا بأضاحي يوم عيد الإضحى".

المشيشي ينتقد أداء فوزي مهدي: قرار استدعاء التونسيين ممن سنهم فوق 18 عاما يوم عيد الإضحى قرار شعبوي، يمكن وصفه بالإجرامي


والثلاثاء، شهدت عدة مراكز تلقيح في تونس تدافعا واكتظاظا من الراغبين في تلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، والذين قدموا بأعداد فاقت التوقعات، ما أدى إلى غلق المراكز وتعليق عملية التلقيح.

وخصصت وزارة الصحة التونسية يومي الثلاثاء والأربعاء من عيد الأضحى لتلقي التطعيم لكل من تتجاوز أعمارهم 18 عاما، شرط أن يكونوا مسجلين في منصة التلقيح "إيفاكس"، قبل أن يتم تعليق العملية بسبب الاكتظاظ.


وأعلنت رئاسة الحكومة، الثلاثاء، إنهاء مهام وزير الصحة فوزي مهدي، وتكليف وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي، بمهامه بالإنابة.

ووصف رئيس الحكومة هشام مشيشي، قرار وزير الصحة المقال فوزي مهدي ، بدعوة المواطنين لتلقي اللقاح في عيد الأضحى، بأنه "إجرامي".

وحتى الثلاثاء، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا بالبلاد 554 ألفا و991 شخصا، توفي منهم 17 ألفا و821 مصاباً، وتعافى 443 ألفا و979 مريضا.

في المقابل، بلغ إجمالي متلقي جرعات اللقاح المضاد للفيروس حتى الثلاثاء، مليونين و420 ألفًا و468 شخصا، بينهم 825 ألفًا و410 تلقوا الجرعة الثّانية، من أصل 11 مليونا و700 ألف نسمة.




Commentaires


8 de 8 commentaires pour l'article 229543

MedTunisie  (Tunisia)  |Jeudi 22 Juillet 2021 à 16h 40m |           
المنافق الفاشل يكرم الفاشل

Volcano  (Tunisia)  |Jeudi 22 Juillet 2021 à 06h 40m |           
مشهد سريالي واعرب مما يمكن للعقل البشري و المنطق ان يتحمله و يفهمه
رئيس دولة يستقبل وزير صحة مقال و يحدثه بكل ما فعله هذا الاخير من استدعاء التونسيين في يوم العيد للتلقيح مما خلق حالة من الفوضى تنبئ بكارثة صحية و انسانية في الايام القليلة القادمة .... دون تعقيب من صاحب الفعلة ليندفع بعدها رئيسنا في اتهام اطراف و جهات متناسيا ان من يمثل امامه هو القائم بكل هذه الافعال

Falfoul  (Tunisia)  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 22h 05m |           
لا اعتقد ان وزير الصحة قام بخطا في التقدير ... بل اعتقد ان المسالة بحاجة للتحقيق الدقيق معه لمعرفة الحقيقة ... التي يبدو ان راءحتها نتنة جدا جدا ...

Bensa94  (France)  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 21h 48m |           
Le chef du gouvernement était au courant , pourquoi n’a rien fait pour l’annuler , le chef du gouvernement a le droit d’annuler n’importe quelle décision d’un ministre,
Il a laissé faire, pour piéger son ministre de la santé, et trouver l’excuse pour le remplacer par un ministre du clan nahdaouis ou qalb tounes
Mais c’est le peuple qui paie cette sale guerre de chef...

Maximelinoss  (Tunisia)  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 20h 53m |           
فاشل يستقبل فاشل فكيف لرئيس الدولة يستقبل من تسبب في الاكتضاض في مراكز التلقيح ويلوح بمتابعة ومعاقبة رئيس الحكومة والمجرم الحقيقي والمتسبب في الكارثة امامه يواسي فيه....حقيقة تونس منكوبة بحكامها

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 17h 58m |           
وهكذا تنتهي حكومة الرئيس ويعود الرئيس إلى حجمه الطبيعي الذي حدده الدستور

BenMoussa  ()  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 17h 09m |           
ما هذا الاستهتار لماذا لا يلبس الكمامة ؟
وما هي الرسالة التي يتلقاها المواطن من هذا التصرف ؟
وهل من يعتبر مذنبا في حق الشعب يقع استقباله من طرف رئيس الجمهورية ؟ !
أليس الاستقبال للترحيب والقبول والاستدعاء للمحاسبة ؟

Jawhar_Berlin  ()  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 16h 58m |           
الرئيس ليس سيّئا لكن العيب في مستشاريه والمحيطين به.
لا أشكّ في كونه طيبا ويريد الخير للبلاد لكن ليس كلّ من يريد الخير يدركه. هناك أسباب للنجاح يجب اتخاذها والدولة تُداو بأساليب أكثر توازنا واتزانا وحكمة وفطنة والله المستعان