بولبابه سالم : ستتغيّر تونس بجيل ألفة الحامدي و ليس باجيال الصراعات الايديولوجية المدمرة



باب نات - قال الكاتب و المحلل السياسي بولبابه سالم ان جيل ألفة الحامدي (34سنة) هو الذي سيغير تونس التي لن تتغير أبدا باجيال عاشت على الصراعات الإيديولوجية ،،، و قال ان الجيل الجديد له عقلية اخرى و اسلوب اتصالي مختلف .. و كتب في صفحته على الفيسبوك مقارنة طريفة بين رئيسة وزراء فنلندا الشابة (34سنة) التي انبهر بها التونسيون و ألفة الحامدي التي ينقدها فقط المتمعشون من الفساد .


يذكر أن الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي انتقد وم الجمعة 22 جانفي 2021، المديرة العامة لشركة الخطوط التونسية ألفة الحامدي، على خلفية تصريحاتها الأخيرة التي هاجمت فيها النقابات واتهمتها بتعطيل عملها.

وقال الطبوبي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج رونديفو9، "يبدو أن ألفة الحامدي مغرومة بالإثارة على الفايسبوك وأقول لها لن تفعلي أي شيء للاتحاد.. لكن بطريقتها هذه واتهامها للنقابات بتعطيل عمل التونيسار لن تقدم المطلوب للشركة”

و كتب بولبابه سالم في صفحته على الفيسبوك:

"رئيسة حكومة فنلندا (34سنة) ، كل التونسيين انبهروا بها ،، ألفة الحامدي (34 سنة) ،، صغيرة و ما تعرف شيء😀.. صنعت الحدث بعقلية قيادية جديدة و مختلفة ،، كان بامكانها ان تقبض راتبها و تنزل تلعب النوفي مع نقابة الرامي و الدخان لكنها تريد الاصلاح لأنها نظيفة و ما تحبش التمكميك لذلك ينتقدها الفاسدون ،، هذا جيل جديد قادر على التغيير ، و في تونس لنا كفاءات شابة في كل المجالات لكن المسامر المصددة تعرقلها .. ستتغير تونس بمثل هذا الجيل الجديد (عقلية أخرى و أسلوب اتصالي مختلف ) و ليس باجيال الصراعات الايديولوجية المدمرة ."


Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 219205

Mnasser57  (Austria)  |Dimanche 24 Janvier 2021 à 06h 15m |           
مسامير مصددة ومخززة ولابد من اقلاعها وتغييرها بمسامير جديدة ونظيفة لا تصدأولا تتخزز

Delavant  (France)  |Samedi 23 Janvier 2021 à 19h 59m |           
Bravo pour l'analyse, on ne peut pas résumer mieux la situation. Depuis des décennies Tunis air est ingouvernable, quand bien même Olfa Hamdi serait inexpérimentée ou manque de tact, elle est entrain d'ameuter la foule car elle veut avancer. Depuis des années des personnalités importantes qui se sont succédées pour sauver le malade qui est TUNIS AIR, sans succès. La petite jeune de 34ans est là depuis 10 jours, sans langue de bois elle fait ce
que tout responsable doit faire pour chasser ces cadavres qui plombent l'économie du pays. Notre chef fainéant monsieur Taboubi voudrait que cette pauvre fille souffre en silence .

Oceanus  ()  |Samedi 23 Janvier 2021 à 12h 17m |           
Ca c est vrai