في موكب تسليم السلطة، الفخفاخ يؤكّد على أهمية الاستقرار السياسي لإنقاذ البلاد ويختتم كلمته بذرف الدموع على الشهداء



باب نات - توجّه الجمعة 28 فيفري، رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ بالشكر لرئيس الحكومة المتخلي يوسف الشاهد على كل ما بذلم خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وفي كلمته خلال موكب تسليم السلطة وتعقيبا على كلمة الشاهد التي قال فيها إنه كان مستعدّا لتسليم السلطة قال الفخفاخ "أنا اليوم موش بش نحضّر روحي بش نخرج بل حضّرت روحي بش نقعد ونخدم موش حبّا في الكرسي ولكن لأن بلادنا تعبت من تغيير الحكومات".
وأكّد الفخفاخ على أهمية الاستقرار السياسي في البلاد معبّرا عن أمله في أن تسعي الطبقة السياسية إلى تكريس مناخ سياسي مستقرّ.

وقال "نشالله مافماش لا قرطاج 1 ولا قرطاج 2 ولا قصبة فنحن بحاجة للاستقرار حتي نتمكّن من العمل على الاستجابة لمطالب الشعب التونسي".

وعبّر الفخفاخ عن أمله في تقارب الطبقة السياسية والسعي للعمل المشترك في سبيل تحسين أوضاع البلاد وقال " نشالله نتعاونو ونخدموا مع بعضنا بش تتحسّن الأوضاع ونحط تونس في الثنية الصحيحة رغم كل التحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية وأيضا الصحيّة".
وتابع قائلا "عندنا حلمة لتونس وربي يوفّقنا لما فيه خير تونس" قبل أن يترحّم في ختام كلمته على أرواح الشهداء ويتأثّر إلى حدّ البكاء.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 198824

MedTunisie  ()  |Vendredi 28 Février 2020 à 11h 58m |           
فعلا الدموع قد تكون صادقة و قد تكون كاذبة والغالي أن دموع السياسين كاذبة و الأيام و العمل هي المعيار الحقيقي

Sayada  (France)  |Vendredi 28 Février 2020 à 11h 48m |           
الدموع قد تكون صادقة و قد تكون كاذبة و لكن في السياسة أغلبها كاذبة رأيناها على خدود بورڨيبة و رأيناها في عيون السبسي و لكن الدهر يكذب أو يصدق