راشد الغنوشي: 10 أشهر من البحث عن أشياء تدين "النهضة" باءت بالفشل




أكد رئيس حركة "النهضة" رئيس البرلمان المنحل راشد الغنوشي أن حزبه لا يخشى المحاسبة، مشيرا إلى أن 10 أشهر من البحث عن أشياء تدين حزب "النهضة" باءت بالفشل.


وجاء ذلك في حديث للغنوشي خلال احتفال نظمه حزبه في مقره بالعاصمة تونس إحياءا لذكرى أحداث 8 ماي 1991 في الجامعة التونسية، وفق مقطع مصور نشرته "النهضة" على صفحتها بـ"فيسبوك".

وهذه الأحداث هي مظاهرات طلابية داخل الحرم الجامعي طالبت بحرية العمل النقابي والسياسي، وقُتل فيها طالبان وجرح آخرون برصاص جهاز الشرطة في الجامعات، والذي جرى حله بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس الراحل زين العابدين بن علي.


وأضاف الغنوشي: "يقولون نريد المحاسبة.. تفضلوا حاسبوا.. الآن لكم 10 أشهر تفضلوا حاسبوا".

وأردف: "هذا نور الدين البحيري (نائب رئيس النهضة) عاد إلينا من العالم الآخر بعدا ما قالوا إن عليه ملفات فلم يجدوا شيئا سوى إطلاق سراحه".

وقال رئيس حركة النهضة إن نظام الرئيس قيس سعيد بات معزولا في العالم، واصفا الأوضاع الاقتصادية في تونس بأنها تسير من سيئ إلى أسوأ.

وأضاف الغنوشي في لقاء مع أعضاء أحد فروع حزبه في العاصمة التونسية أنه مستبشر بمستقبل تونس، معتبرا أن ما وصفه بـ"الانقلاب" لن يكون إلا مرحلة وقتية فقط، وستعود تونس إلى العمل بالدستور شيئا فشيئا من أجل وضع حد للدكتاتورية، وفق تعبيره.



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 245895