ليبيا.. مقتل ضابطين وإصابة ثالث بتفجير انتحاري في سبها



الأناضول - قُتل ضابطان ليبيان وأصيب ثالث، مساء الأحد؛ جراء تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش في مدينة سبها جنوبي البلاد.

وقال المجلس البلدي لبلدية سبها، في بيان عبر صفحته بـ"فيسبوك"، إن الهجوم نتج عنه استشهاد رئيس الإدارة العامة للبحث الجنائي سبها، النقيب إبراهيم عبد النبي، واستشهاد الضابط عباس الشريف، وإصابة أحمد الجهيمي، أحد عناصر الإدارة".


وطالب المجلس "كافة الجهات الأمنية المعنية بالتصدي لمثل هذه الأعمال الإرهابية، وكشف من يقف ورائها، والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن".

وشدد على أن "مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لا تزيد الشعب الليبي العظيم وسكان مدينة سبها إلا ترابطا وحدة وإصرارا على دحر فلول الإرهاب وتطهير الوطن من العناصر الإرهابية للحفاظ على أمان الوطن واستقراره".

وفي وقت سابق الأحد، قال المسؤول الإعلامي في مديرية أمن سبها، حسين نعم، للأناضول، إن "تفجيرا بشاحنة صغيرة مفخخة استهدف تمركز أمني في مفترق طرق أبناء مازق بالطريق الزراعي في سبها".

وأضاف "نعم" أن "النقيب العباس أبو بكر علي مسعود، والنقيب إبراهيم عبد النبي الخيالي توفيا جراء التفجير، فيما أصيب 4 آخرون بجروح متفاوتة أحدهم إصابته خطير".

وحتى الساعة 21:00 لم تتبن أي جهة هذا التفجير في البلد الذي ما يزال يعاني من تداعيات صراع مسلح.

فلعدة سنوات، وبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا.

ومنذ أشهر، يشهد البلد الغني بالنفط انفراجا سياسيا، ففي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227069