كيف ستكون التجارة بعد الكورونا



بقلم مهدي الزغديدي

تم نشر العديد من الأرقام في الأيام الأخيرة حول حالة التجارة الإلكترونية في العالم خلال فترة الأخير أثناء جائحة الكورونا. إغلاق المتاجر ، وتعطيل التسليم ، وإعادة ترتيب المستودعات اللوجستية ، والمخزونات المعدلة… في مواجهة الأزمة الصحية ، انقلبت التجارة رأساً على عقب. ولكن ما تأثير المبيعات عبر الإنترنت؟ ما هي الأدوار التي تلعبها التجارة الإلكترونية والأسواق في هذه الحالة غير المسبوقة؟


في الوقت الذي يجب أن تظل فيه أبواب المتاجر مغلقة لمنع انتشار فيروس كورونا ، أصبح دعم التجارة الإلكترونية ضروريًا أكثر من أي وقت مضى. فالحكومة الفرنسية مثلا أرسلت خطاب تقدير ودعم للقطاع بأكمله لمساهمته في الحفاظ على النشاط الاقتصادي خلال هذه الفترة الصعبة. فخلال الأسبوع الأول من الحجر الصحي في أوروبا ، زاد إجمالي عدد الزيارات لمواقع التجارة الإلكترونية بأكثر من 13٪ ، بينما زاد عدد التحويلات بأكثر من 9٪ حسب منصة Contentsquare للتحاليل الإلكترونية.

أثناء الحجر الصحي اضطر التونسيون للعمل عن بعد أو البطالة الجزئية أو حتى الكلية، فأصبح لديهم المزيد من الوقت لتخصيصها لمواقع التجارة الإلكترونية. وقد عرفت العديد من المواقع طفرة كبيرة أثناء الحجر الصحي كعملاق التجارة الإلكترونية جوميا أو موقع فونا التابع لمجمع المغازة العامة مما اضطر حرفاءها في بعض الأحيان أسابيع لانتظار التسليم إلى المنزل، خصوصا أيام حضر الجولان الأولى.

بمجرد انتهاء الحجر الصحي، أنشأ التونسييون عادات استهلاك جديدة بدأت بالضروريات الأساسية ، ثم تحولت إلى الكماليات مثل الرياضة أو الأزياء ومواد التجميل. ففي مواجهة أزمة الكرونا ، وجدت جميع القطاعات نفسها تعمل على تعبئة مواردها عبر التجارة الإلكترونية كملاذ جديد أمام مواجهة جديدة....

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 206064