من عبد اللطيف الى عبد اللطيف: لقد استثمروا في الإرهاب والجفاف والفيضانات والثلج..



نصرالدّين السويلمي

حالة من الفزع الحميد اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي ومواقف مشرّفة من النّخب الشريفة، جاءت كلّها لتردّ على المؤامرة التي دبّرتها خليّة الفساد وقوى الضغط الخائنة من فوق قناة التاسعة، والتي حاولت فكّ اللُحمة التّاريخيّة بين كلّ شرائح الشعب التونسي ضدّ وباء العصر والجائحة التي تستهدف الإنسان في وجوده، جائحة لا سابق لها قرّرت أن تفني البشر وتترك الحيوانات وبقيّة الكائنات على وجه البسيطة، لكن الإنسان وبما وهبه الله من عقل وحكمة يقاوم هذه الجائحة بمختلف الإمكانيّات وعلى رأسها الإيمان بوحدة المصير وبهامشيّة المعارك الأخرى أمام معركة البقاء الكبرى.


كثيرون هم الذين انخرطوا في لجم العصابة التي أطلّت على تونس بجرمها من على قناة التاسعة، منهم وبلا شكّ القيادي في ائتلاف الكرامة النّائب الأديب عبد اللّطيف العلوي الذي بكّرت الكلاب بنهشه ونهش شباب الائتلاف، أرسل العلوي رسالة في شكل تدوينة إلى وزير الصحّة المستهدف الذي وضعته قوى العار تحت نيرانها.. رسالة قصيرة ومعبّرة، نوجزها أو نلخّصها أو نقدّمها في العبارات التالية: إنّه بسم الله الرّحمن الرّحيم وإنّه من عبد اللّطيف العلوي إلى عبد اللّطيف المكّي، أمّا بعد "لقد استثمروا في الإرهاب والجفاف والفيضانات والثلج ... فهل يتوقّع عاقل أن لا يستثمروا في الأوبئة؟!!"

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 200622