لافروف: على الأطراف الليبية عدم الوقوع بنفس الأخطاء بعد مؤتمر برلين



الأناضول - موسكو -

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالمؤتمر الصحفي السنوي لوزارته:


- ليبيا لم تتمكن من إعادة هيكل الدولة الليبية بعد تعرضها لقصف قوات حلف شمال الأطسلي في 2011
- روسيا شاركت في جميع لقاءات الإعداد لمؤتمر برلين حول ليبيا
- الوثائق الختامية بمؤتمر برلين جاهزة تقريبا، وتتماشى مع قرارات مجلس الأمن الدولي
- هناك معلومات تفيد بأن فصائل قوات سوريا الديمقراطية تطلق سراح مقاتلي داعش مقابل المال
- عملية قتل قاسم سليماني قوضت معايير القانون الدولي
- إسقاط الطائرة الأوكرانية مأساة تشكّل إنذرا جديا لبدء العمل على خفض التوتر



قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، إنه "من المهم ألا يكرر أطراف النزاع في ليبيا الأخطاء وألا يطرحوا شروطا إضافية بعد مؤتمر برلين".

جاء ذلك في كلمة لافروف بالمؤتمر الصحفي السنوي لوزارة الخارجية الروسية بالعاصمة موسكو.

وأشار لافروف إلى أن روسيا ستشارك الأحد، في مؤتمر دولي حول ليبيا تستضيفه العاصمة الألمانية برلين.

وشدّد الوزير الروسي أن ليبيا لم تتمكن من إعادة هيكلة الدولة الليبية بعد تعرضها لقصف قوات حلف شمال الأطسلي "ناتو" في 2011.

وأكد لافروف أن روسيا شاركت في جميع لقاءات الإعداد لمؤتمر برلين حول ليبيا، معربا عن اعتقاده بأن الوثائق الختامية جاهزة تقريبا، وتتماشى معه قرارات مجلس الأمن الدولي.
وأضاف الوزير الروسي "الشيء الأهم في مرحلة ما بعد مؤتمر برلين، إذا سارت الأمور على النحو المخطط له، ودعم مجلس الأمن في نهاية المطاف مؤتمر برلين، هو ألا تكرر الأطراف الليبية أخطاءها الماضية وألا تبدأ في فرض شروط إضافية، وإلقاء اللوم على بعضها البعض".

وفي الشأن السوري، قال لافروف إن ما تسمى بقوات سوريا الديمقراطية، الكيان الذي يتخفى وراءه تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، يطلق سراح محتجزي تنظيم داعش الإرهابي لقاء الأموال.

وأضاف أن مجموعات صغيرة تابعة لداعش والنصرة، ما يزالون يواصلون مقاومتهم في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب، وشرقي نهر الفرات في سوريا.

وأشار إلى أن قرابة 10 آلاف إرهابي من تنظيم داعش، يتواجدون في معتقلات تقع تحت سيطرة تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي.

وقال لافروف "هناك معلومات تفيد بأن فصائل قوات سوريا الديمقراطية تطلق سراح هؤلاء المقاتلين مقابل المال، وهذا مقلق، وكنّا حذرنا شركائنا الأمريكيين الذين يمتلكون تأثيرا على قسد".

كما أكد لافروف ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وتحدث الوزير الروسي عن مقتل قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني عبر قصف أمريكي بالعراقن مطلع الشهر الحالي.

وقال لافروف إن هذه "العملية قوضت معايير القانون الدولي".

وعن إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران، قال لافروف إن إسقاط الطائرة مأساة تشكّل إنذرا جديا لبدء العمل على خفض التوتر".

وتطرق لافروف إلى العلاقات الروسية التركية، قائلا إن حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع بنسبة 2.5 بالمئة في الفترة بين يناير/ كانون الثاني وأوكتوبر/ تشرين الأول 2019، وسجل 21 مليار و700 مليون دولار.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196359