أيام قرطاج السينمائية 2017 : السينما الجزائرية تحت المجهر




باب نات - تسجل السينما الجزائرية حضورها في الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية كضيف شرف بامتياز في إطار تكريم دورة المهرجان لهذه السنة لأربع سينماءات من ثلاث قارات وهي الجزائر وجنوب إفريقيا والأرجنتين وكوريا الجنوبية، وانطلق مساء أمس بقاعة الأفريكا بالعاصمة تكريم الفن السابع الجزائري بعرض فيلم "شمس الظلال" وهو آخر إنتاجات "محمد لخضر حامينا" المخرج العربي الوحيد الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي سنة 1975 عن أيقونته "وقائع سنين الجمر".


وبمناسبة الاحتفاء بالسينما الجزائرية بين نجيب عياد مدير الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية أن اختيار الجزائر كضيف شرف لهذه الدورة له مبرراته التي لخصها في عودة السينما الجزائرية بقوة في السنوات الأخيرة مؤكدا أن الجزائر بلد سينما والسنوات القادمة ستكون جزائرية في الفن السابع، إضافة إلى استقطاب ما يزيد عن 200 تقني تونسي في صناعة السينما والدراما بالجزائر في السنة الأخيرة.

..

.

ومن جهتها عبرت شاهيناز محمد مديرة المركز الجزائري لتطوير السينما عن امتنانها لأيام قرطاج السينمائية لهذا التكريم الذي انطلقت تحضيراته منذ شهر ماي وكان اللقاء الأول في مهرجان كان السينمائي مشيرة إلى أن المهرجان كان حافزا لدعم التعاون بين المركز الوطني للصورة من تونس والمركز الجزائري لتطوير السينما من الجزائر.
يحضر من الجزائر في تكريمها هذا العام خمسون ضيفا ويعرض 12 فيلما وتمثل الأفلام المختارة كل الفترات والمراحل التاريخية للسينما الجزائرية من الأفلام الكلاسيكية التي أعيد ترميمها ورقمنتها إلى أحدث إنتاج سينمائي في الجزائر هذا العام ومن بين هذه الأفلام "عطلة المفتش طاهر" لموسى حداد وهو من إنتاج سنة 1973 و"لطفي" لأحمد راشدي وهو من أهم المخرجين في الجزائر.
ويعرض أيضا فيلم "زبانا" لسعيد ولد خليفة وهو من إنتاج 2012 وتدور قصته حول سيرة "أحمد زبانا" أحد رموز الثورة الجزائرية وأول من نفذ فيه حكم الإعدام بالمقصلة في جوان 1956، فضلا عن فيلم "الوهراني" للمخرج الياس سالم الذي يشارك به في المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية.
..
...


ولم يتمكن المخرج "محمد لخضر حامينة" من حضور أيام قرطاج السينمائية وافتتاح "السينما الجزائرية تحت المجهر" وجاء ابنه "مليك لخضر حامينا" متحدثا باسمه، و"مليك" هو شريك في كتابة سيناريو "شمس الظلال" وهو أيضا مديره الفني، قال إن والده المخرج الكبير "محمد لخضر حامينا" تحمس كثيرا للقدوم إلى تونس لتقديم فيلمه (إنتاج 2014) لكن بعض المتاعب الصحية حالت دون ذلك وبلغ جمهوره في تونس اعتذاره.
نصف الفريق التقني لفيلم "شمس الظلال" تونسي وفيه يفتح "محمد لخضر حامينا" بجماليات بصرية لامتناهية تخفف من أحزان القصة صفحة أخرى من تاريخ الثورة الجزائرية وجراحاتها التي لا تندمل على مدى ساعتين وخمس وثلاثين دقيقة.
سهى

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 150403