حسم الغنوشي الامر فتنفس حافظ الصعداء ...

Vendredi 13 Octobre 2017



Vendredi 13 Octobre 2017
نصرالدين السويلمي

صور معبرة تلك التي التقطتها عدسة المصور لزعيم حركة النهضة وهو بصدد محادثة مع احد الضيوف على هامش اليوم الوطني الاسباني بمقر السفارة بتونس، والى جانب الرجلين يقف المدير التنفيذي لحركة نداء تونس حافظ قائد السبسي في طمأنينة ، صورة يبدو فيها السبسي الصغير في حالة انسجام تام مع الشيخ راشد الغنوشي ، وتبدو ملامح حافظ ابعد ما يكون عن المجاملة التي تفرضها بروتوكولات التوافق ، تلوح ابتسامة غارقة في السرور مشبعة بالرضا ، والعالم بخلفيات الاحداث والملم بتقاسيم الوجوه وتعابيرها يدرك ان الامر قد انتهى .. وان الغنوشي سيدخل بثقله للحيلولة دون قرار شوري يوصي او يأمر بدخول النهضة في رهان جدي حول مقعد المانيا الشاغر ، توحي تقاسيم السبسي الصغير بان ربي "خلص وحلو" وانه تجاوز مرحلة العسرى الاولى في انتظار ما سيسفر عنه التدافع الذي يدور في كواليس جاليتنا بألمانيا وبين المرشحين الذين تركوا منافس الثورة ينعم بالراحة والاستجمام ونشبوا في بعض جسدهم ، والغريب ان كل او جل المترشحين يُحسبون على ملحمة سبعطاش ، غير أن ذلك التاريخ المجيد وتلك الدماء لم ترتقي بهم عن الصغائر وتدفعهم للاهتمام بحقيقة المعركة " هـــــــــا العدو في خدورهم والقوم يتدافعون حول رباط الخيل ، بينما السيوف في اغمادها" ! تبا ماذا تفعلون بالخيل في لحظات الالتحام جسد لجسد !


تؤكد المنهجية النهضاوية على تجنب الاشتباك مع النداء شريكها الاول على الورق وشريكها الافتراضي في تقاسم السلطة ، من هنا تصبح كل طرق التوافق تؤدي حتما الى تجنب الخصومات الانتخابية الحادة والتي من شانها تعكير صفو الاستراتيجية التي اقرتها مؤسسات الحركة ، و من المستبعد جدا أن يترك الغنوشي حزبه ليخوض غمار مواجهة ثنائية مع النداء ، بحكم ان الساحة الالمانية ثنائية الاستقطاب وذلك ما افصحت عنه كل المحطات الانتخابية السابقة واكدته النِسب ، وبحكم ان زعيم النهضة يصر على أن التوافق هو الباب الذي يحول دون تونس والفوضى العارمة .

كل المؤشرات تؤكد انه لم يبقى أمام الجالية التونسية بألمانيا الا الجالية التونسية بألمانيا ! لا احد بإمكانه الارتقاء الى مستوى المواجهة الندية والجدية غير الجالية ووعي نخبها ورغبة طليعتها في خوض معركة الاقتدار وليس معركة الانحدار حيث تسكر النرجسية وترقص على وقع الطبل البلدي و حيث يصر المترشح على فرض نفسه ويغالب من اجل الانتصار على مثله ، ويقيس النصر بدحر بعضه وليس بدحر خصمه ،!!! ولا جدال في انه اذا تواصل التشتت والتراشق بين المترشحين فان السباق سينحرف عن اروقته الطبيعية ، ويصبح التنافس على من يجني النسب الاكبر من بين مرشحي الثورة ومن يهرسل المرشح المشابه ، ولا دخل للجميع بالرهان على المقعد الشاغر ، فذلك شان مرشح السلطة ! يقول لسان حال الإخوة الاعداء .

احتشدوا ، انتصروا لأنفسكم بأنفسكم ، فلا احسب انه ضمن الاستراتيجية العميقة والمعقدة للنهضة ما يسمح بلحظة حنين ثوري خال من الحسابات ، لن يتبرع هذا الجرم الميكانيكي المبرمج بحذر شديد بلحظة عاطفية يُفَاصل فيها بين الثوار والازلام ، فالنهضة عودت الساحة على التعنت والتصلب حين يتعلق الامر برغبة شعبية تمس من هيبة الذات الاستراتيجية ، حركة لا تعرف الشفقة حين يخاتلها البعض على تلك المقاربة الشاملة.. يقول الناس أن النهضة منشغلة عن الكثير من الاحداث التي تدور في محيطها وفي رحمها ، لأنها شيّعت بصرها هناك بعيدا ، تراقب بدقة تحركات ذئب ابو ظبي الشرس.

Publié le:2017-10-13 13:50:46



  
  
  
  
festival-9440eb0e0302c457d149c10f4b65f5a7-2017-10-13 13:50:46





7 de 7 commentaires pour l'article 149132

Moezz  (Tunisia)  |Samedi 14 Octobre 2017 à 04h 13m |           
لماذا لا يريد البعض فهم ان النهضة هي التي تقرر متى تتصرف ؟
النهضة تفهم جيدا ما يريده خصومها وهي تحاول ان تتفادى المعارك التي لن تجني منها اي ربح بما انها لا تستطيع ان تحسمها
هذا المقعد لا يهم النهضة باي حال ولن يضيف لها اي ربح الا خصومة مع حليفها
النهضاويون سيصوتون حسب قناعاتهم ومن يريد اصوات النهضاوين فيجب عليه الا يسبهم ولا يشتمهم

Nasih  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 18h 26m |           
Personne ne travaille pour le bien de la TUNISIE.Tous [le sac et la mer,a envoyer au diable etc...].ne votez pas.

Ra7ala  (Saudi Arabia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 12h 56m | Par           
ذكر كاتب المقال:« تؤكد المنهجية النهضاوية على تجنب الاشتباك مع النداء شريكها الاول على الورق وشريكها الافتراضي في تقاسم السلطة. » لا يا سيدي بل منهج النهضة هو السمع والطاعة للشيخ الأكبر سنا وحزبه التجمع الجديد، الكثير كان يظن أن النهضة تمثل الثورة والواقع أنها تحالفت مع أعداء الثورة ظنا من قياداتها أن ذلك يحمي الحركة من مصير الإخوان في مصر ولم يتعظوا بما حدث لحزب النور عندما تحالف مع السفاح.

Raisonnable  (United Kingdom)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 09h 42m |           
عريان الدبر و في ايده خاتم. نونس النكبة تونس الإفلاس تونس الإنحطاط. كل شيئ تحت الصفر و الشباب يغامر بحياته من أجل شغل وراء البحر و الفقر في معدلات قياسية, ناس تأكل في التراب و أكثر من 1/4 مليون جامي بطال يلتمس المقاهي. عقارب النمو تدور إلى الوراء و شغل الشاغل لقادتها مقعد بألمانيا يكلف الدولة قرابة المليار دولار في بلد كان من المفروض أن تكون سياسة التقشف أول من يجلد بها السياسيين لأنهم رأس الفساد. ناقص لحل مشاكل البلاد كان مقعد بمليار و صمبرة
متاع المجرم بورقيبة بأكثر من مليارين و قصور رئاسية فاقت تكلفة تهيئتها للرئيس العجوز الخرف الفاسد أكثر من 5 مليارات من مليماتنا في بلاد الجامعي أكبر مرتبة علمية شهريتو 600 أورو و المعلم 350 أورو. أشهد الله أني بريئ من كل هذا الفجور

MOUSALIM  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 09h 10m |           
النهضة تراقب بدقة تحركات ذئب ابو ظبي الشرس. يعني أن خط الوصول هو الهدف وليس التصدر في السباق .

Faouzib  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 09h 08m |           
اذا كان القرار قرار مؤسسات فلا خوف ..... و النهضة تعلم ان منافسي السبسي الابن هم للغوغائية اقرب و ما قام به يس العياري اكبر مثال و تجربة الترويكا احسن دليل على ذلك ....و ان كان ابناء الثورة غير راضين على النهضة فما عليهم الا تنضيف صفوفهم و توحيد مواقفهم و الابتعاد عم التهريج و التفليم ..... فهل يعقل حركة لها عمقها الشعبي و تحكمها مؤسسات و لها استراتجية عمل و تحالفات يجب عليها مجارات بعض ثوريي الفايسبوك حتى يعلق لها وسام الثورة ؟؟؟؟؟؟؟

MedTunisie  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 07h 52m | Par           
الغنوشي سياسي غير واضح همه البقاء في الاضواء و كانه رجل وطني





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires