Tribune

تداعيات التسريب الخطير ..هل تتحول تونس الى مسرح لتصفيات دموية بين الفرقاء الليبيين ؟



Samedi 11 Mars 2017
نصرالدين السويلمي

لا احد ينكر على تونس الاهتمام بالملف الليبي والدخول على الخط للوساطة بين الفرقاء لحلحلة الازمة والحيلولة دون انتشار الحريق ،بل من العياء السياسي ان تبقى الدولة بعيدة عن الوضع الاخطر الملاصق لبلادنا والمتداخل جغرافيا وديمغرافيا ، كل من يعرف حقيقية العلاقة بين الشعبين وخطورة ما يحدث على حدودنا الشرقية لا يملك الا الدفع باتجاه مشاركة تونسية فاعلة لتحريك السلم الخامل في البلد المحاذي .

في المقابل كل من يملك الحس السياسي والفطنة ولو في حدودها الدنيا لا يمكنه ان يخرج بالدور التونسي من طور الوساطة الى مستنقعات التخندق ، والاحمق بل والمجرم وحده من يسعى الى فتح المجال امام العناصر الخارجية المشبوهة لتمارس التناحر على ارض تونس ، اما وقد حدث ذلك وتابعنا خلال الثلاثة سنوات الاخيرة حالة تموقع خطيرة لشخصيات استئصالية معادية لأي فكرة سلام ليبي تطل من بين اكوام التحريض والكراهية وقرع الطبول ، وحتى نستنجد بالنية الطيبة ونبالغ في تحسين النوايا سوف لن نتهم صناع القرار بالمشاركة او التغاضي عن انشاء غرف عمليات ليبية ليبية في تونس العاصمة وبعض المدن الكبرى ، وسوف نعتبر ذلك من باب الحمق السياسي او الغفلة او الارتباك وفي اسوء الحالات هو سوء تقدير كارثي ، لذلك وجب تدارك الامر والانتباه الى ان التسريب الصوتي لمحمود المصراتي ليس كل شيء ، وان العمليات التي تدار فوق اراضينا وصلت الى ما بعد القذارة ، انطلقت عمليات سوداء وقريبا ان لم تتدخل الدولة ستتحول الى حمراء مثلما هدد الكثير من النشطاء تفاعلا مع التسريبات الاخيرة ، تهديدات بالقتل والتصفية واخرى تشنع بتونس واتهامها بارسال الدواعش مرة ومرة بانشاء غرف عمليات على اراضيها لتقويض المصالحة الليبية وغيرها من التهم الباطلة والتهجم الذي تجاوز الشتم والتخوين ..

ان يصل الامر بالمصراتي الى اعتماد تونس كمنصة لتمرير اجندات اقليمية في مجملها تتعارض حتى مع توجهات تونس ، فتلك مصيبة وجب تلافيها قبل ان تخرج عن السيطرة ، إذْ لم يكتفي المصراتي بخوض معارك فئوية انطلاقا من تونس ، بل يعمل على التمكين لرؤية اماراتية متطرفة ، ولا يحترم حتى المجهود التونسي في ارساء المصالحة حيث يصر على ان الفكرة مصرية طبرقية حفترية ، ويسعى الى ابعاد الجزائر وتونس عن أي اسهامات باعتبار الدولتين تقفان على قدم المساواة امام مختلف الاطراف المتنازعة ، الامر الذي لم يرق للإمارات ولا لحفتر وبدرجة اقل لنظام السيسي ، اضافة الى ان التسريب كشف عن امرين في غاية الخطورة ، الاول يتعلق بالتنسيق مع داعش والثاني يؤكد ان المصراتي على علاقة بملف المرتزقة التشاديين والسودانيين الذين يقاتلون الى جانب حفتر ، ولنا ان نستحضر اركان الصورة جيدا لنقف على خطورة تحويل تونس الى مركز مفاوضات وربما افعال وصفقات لأطراف ليبية مع داعش وكذا مع الجماعات المرتزقة الوافدة من افريقيا ، ثم لنا ان نتخيل ماذا لو تحول ذلك التهديد من على صفحات الفيسبوك وتويتر الى ارض الواقع ، حينها لن تجبر الفاجعة ببيان حكومي هزيل يأسف للحادثة او الاحداث .، ويعد بعدم تكرارها ويتعهد باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة .


جرذان ..صعاليك ..سراق ..السحق .. الموت.. القتل ..نهايتكم قريبة ..كتائب ..عصابات ..كلاب ..تصفية ..دعوة للتدخل الروسي على غرار ما حدث في سوريا ..تسفيه لبيقة اطراف المصالحة..كتيبة المرسي ..الحلبوص ..الزوفري .. قصفناهم ..قهرناهم ..سياتيك الزلزال ايها الشيخ الضال ......كل هذه العبارات المتوترة المتشنجة الى جانب الدعوات الخطيرة لاشعال المنطقة وغيرها مما سبق ، كلها تخرج من تونس باتجاه ليبيا والعالم ، كلها واكثر منها تتخذ بلادنا منصة لرجم أي فكرة تقارب ولتغذية الصراع والدعوة لتدخل خارجي قد يحيل المنطقة الى رماد !!! لم يأت محود المصراطي وغيره "ليست المشكلة مع الاشخاص وانما مع السلوك" الى تونس ليامن من ويلات الحرب او ليساهم برفق في حلحلة الوضع مع احترام خصوصية البلاد التي احتضنته ، بل جاء ليمرر اجندة متطرفة تعمل على تشويه تجربة التعايش التونسي ومن ثم التسويق الى الاجتثاث ومنه الى الدمار الشامل .

لان في الاعادة افادة ، وجب تذكير السلطات التونسية مرة اخرى وان لزم ثالثة ورابعة وعاشرة ، انه و مثلما بلادنا ليست لتصدير الثورات هي ايضا ليست لإجهاض الثورات ، وكل ما تسمح به ظروفنا ويتجانس مع تاريخنا في المنطقة هو العمل على نزع الفتائل واستقبال اخواننا للتداوي والنقاهة والسياحة ، أما ان يستغل البعض مناخات الانتقال الديمقراطي الهش ويحول بلادنا الى ساحة صراع خلفية بدأت سوداء وقد تنتهي الى حمراء خارجة عن السيطرة ، فهذا ما لا تحتمله تونس ولا يتماشى مع رسالتها السلمية البعيدة كل البعد عن التخندق الكارثي مع اطراف نزاع مفعم بالدم ، نزاع تحكمه الدبابة والرشاش والراجمات ، لا يجب ان تسمح الدولة لبعض الدكاكين الحزبية المتونسة أن تتحول الى حاضنة لقوى ليبية استئصالية ، انه من العار ان يتحول بعض رؤساء الاحزاب الى صبيان يستعملهم بن زايد ، ثم يأمرهم باحتضان صبيانه الليبيين ، انه من صنوف العار ان تعتمد شخصيات تونسية طامحة الى رئاسة تونس على عناصر ليبية صلتها وثيقة بداعش والمرتزقة التشاديين ، من اجل ترتيب لقاء يتيم مع الفريق المتقاعد خليفة حفتر ..ايّها الانْتَ ! انه من المحال أن يمر الطريق الى قرطاج بحفتر وفتاه المصراتي ..ان الضاحة الشمالية مهرها اكبر بكثير من سهرات الجعة الصاخبة التي يأثثها بعض صبيان كل شرفهم انهم يعودون بالنظر الى جُعّل الصحراء الثري.

Publié le:2017-03-11 13:53:36


festival-c7e2ba8d95691c1506ede790b29b7538-2017-03-11 13:53:36

  
  
  
  





4 de 4 commentaires pour l'article 139698

Mandhouj  (France)  |Samedi 11 Mars 2017 à 17h 27m |           
تجاذب ، ككل التجاذبات ، حتى لا نذهب لحكومة جديدة .. وزير التربية يعرف أنه في حصلة كبيرة ، و لا يعرف كيف يخرج مرفوع الرأس .. المشكل يا سي جلول يكمن فيك أنت : لا طريقة خطاب و لا طريقة تعامل جيد مع المربين .. شيء طبيعا أن يتظاهروا ضدك .. المشكل هو أن النصابة نفسها شخصنت المشكل معك ، حتى خرج الأولياء ليقولوا : ابنائنا لا يدفعون الثمن .. في الحقيقة هم لم يساندك أنت ، لكن خوفا على السنة الدراسية .. التحالف الحاكم يجب أن يعي خطورة الصراع بين الوزير و
النقابة ، و من الأحسن (حسب رأي ) أن يذهب بكل شجاعة لتكوين حكومة جديدة .

Mandhouj  (France)  |Samedi 11 Mars 2017 à 17h 20m |           
أمن تونس ليس له ثمن .. و ثورتنا و مكاسبها و إستحقاقاتها و اهدافها فوق الجميع .

DOUZ12  (Tunisia)  |Samedi 11 Mars 2017 à 16h 00m |           
يجب طرد كل ليبي يدعو للفتنة بين الأخوة الليبين من تونس
ومرحبا بكل الأخوة الليبين الباحثين عن السلام والوحدة بين الليبيين
هذا هو دور تونس لا اكثر ولا اقل .
عاش الشعب التونسي والليبي اخوة ولا مكان للإرهابيين ولا الفتانين بيننا .

Sinbad  (Qatar)  |Samedi 11 Mars 2017 à 14h 03m |           
ليس من مصلحة تونس أن تتحول لمسرح صراع دموي بين أطراف ليبية خائنة لوطنها ومتاجرة بدماء شعبها
وكل ليبي لا يحترم القوانين التونسية إما أن يتم ترحيله أو سجنه وإذا إقتضت مصلحة تونس ذلك تصفيته فأمن تونس لا مجال للتسامح فيه مع أحد مهما كان




En continu
Indicateurs Banque Centrale


  






Radio Babnet Live: 100% Tarab
NOS PARTENAIRES


Derniers Commentaires