حزب التحالف من أجل تونس: "تداول البرلمان الأمريكي في الشأن التونسي، تدخل سافر في الشأن الوطني ومس من السيادة الوطنية"



وات - اعتبر حزب التحالف من اجل تونس أن "تداول البرلمان الأمريكي في الشأن التونسي، يعد تدخّلا سافرا في الشأن الوطني الداخلي ومسّا من السيادة الوطنية من دولة أجنبية".

ولاحظ الحزب في بيان له مساء امس الخميس، أنه "يُفترض أن تحكم علاقاتنا بهذه الدولة، المصالح المتبادلة والارث التاريخي في علاقات الصداقة بين البلدين واحترام القوانين الدولية وفق ما نصّ عليه ميثاق الأمم المتحدة ولا شيء غير ذلك".

وشجب التحالف من أجل تونس بشدّة هذا السلوك المرفوض من البرلمان الأمريكي، والذي قال انه "يأتي نتيجة لإستجداءات مغرضة ولاوطنية من شخصيات وأطراف اتخذت العمالة والارتباط بالأجنبي منهجا للممارسة السياسية".

واعتبر الحزب أن "هؤلاء اختاروا أن يكونوا أعداء لوطننا وشعبنا التونسي الذي لم ينحن لأعتى القوى الاستعمارية ولا الدكتاتوريات في تاريخه لينتزع حرّيته في اللحظات الحاسمة مستردّا كرامته وسيادته على وطنه".

وثمن الحزب ما جاء في كلمة رئيس الجمهورية، أمس، في افتتاح مجلس الوزراء وما عبّر عنه من مواقف صلبة وثابته لإعلاء سيادة الدولة التونسية وقرارها دون تدخل من أي طرف خارجي، وما عبّر عنه مواقف تجاه الخونة والمفسدين"، وفق ما جاء في البيان ذاته.

وكان رئيس الجمهورية، قيس سعيد، ابلغ مساء أمس الخميس، سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، دونالد بلوم، "استياء الدولة التونسية من إدراج الأوضاع في تونس في جدول أعمال الكونغرس الأمريكي".

كما اعتبر رئيس الجمهورية لدى إشرافه أمس على أول اجتماع لمجلس الوزراء بعد تشكيل الحكومة الجديدة، إن : "القضية تونسية داخلية وهناك من يريد تدويلها"، متساءلا "ماذا يعني أن توضع تونس في جدول أعمال برلمانات أجنبية؟، نحن نتعاون ولكن مع احترام السيادة وإرادة الشعب".

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 234265