قبلي: تعطّل آلة طباعة نتائج امتحان رخصة السياقة النظري منذ أكثر من سنة سببه تعطّل الصفقات العمومية بوكالة النقل البري(المدير الجهوي للوكالة)



وات - أفاد المدير الجهوي للوكالة الفنية للنقل البري، عادل باللطيف، اليوم الجمعة، ان تواصل تعطل آلة طباعة بطاقة تقييم النتائج للامتحانات النظرية للحصول على رخصة سياقة بمركز الامتحانات بالمقر الجهوي للوكالة الفنية للنقل البري بقبلي منذ اكثر من سنة يرجع إلى التعطيلات الادارية وخاصة منها عدم وجود رئيس مدير عام على راس الوكالة طيلة هذه المدة والذي عطل اتمام الكثير من الصفقات العمومية.
وأضاف باللطيف، في تصريح لـ"وات"، أن لوكالة الفنية للنقل البري تقدمت بطلب عروض وطني وقد تم اقتناء جملة من التجهيزات من بينها الات الطباعة التي سيتم تركيزها خلال الاسبوع المقبل بالجهة، مؤكدا أن الادارة الجهوية تتفهم تشكيات الممتحنين واصحاب مدارس تعليم السياقة المطالبين بالحصول على بطاقة تقييم النتائج.
هذا وقد أثار تعطل آلة طباعة بطاقة تقييم النتائج للامتحانات النظرية للحصول على رخصة سياقة بمركز الامتحانات بقبلي منذ اكثر من سنة استياء وتذمر عدد من اصحاب مدارس تعليم السياقة بالجهة وخاصة الشباب المقبلين على اجتياز امتحان الحصول على هذه الرخصة.
واوضح صاحب مدرسة تعليم السياقة، عمارة حويتة، لـ"وات"، ان عدم حصول المتقدمين للامتحان النظري لرخصة تعليم السياقة على الوثيقة الورقية الرسمية لتقييم نتائجهم خلال هذا الامتحان يثير الكثير من الاحراج في التعاطي معهم، ذلك ان الكثير منهم يطالب بهذه الوثيقة التي تبين بدقة اجمالي عدد النقاط التي تحصل عليها في مختلف محاور الامتحان الذي يتم تنزيله مباشرة عبر منظومة الاعلامية من قبل الوكالة الفنية للنقل البري والتي يقوم فنيوها ايضا بتقييم الممتحن واسناد ما يستحقه من نقاط دون تدخل الادارات الجهوية في هذه العملية.

واضاف أن بطاقة تقييم النتائج في الامتحان النظري تمثل حقا لكل ممتحن وتساعده في مزيد تقييم نفسه وادراك بعض المحاور التي عليه مزيد مراجعتها في صورة الرسوب في الامتحان، فضلا عن أنها وثيقة تضمن المزيد من الشفافية في الامتحان.
ودعا الى الاسراع بمعالجة هذه الاشكالية التي تحرج كثيرا مدارس تعليم السياقة في التعامل مع الممتحنين الذين يتعرفون حاليا على نتائجهم من قبل المشرف على مركز الامتحان الذي يكتب على مطلب التقدم للحصول على رخصة السياقة النتيجة المتحصل عليها دون مدهم ببطاقة تقييم النتائج.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227364