في اليوم العالمي للاسرة.. وزارة المرأة تدعو الاسر التونسية الى حماية أفرادها من كبار السن من وباء كورونا



أوصت وزارة المراة والأسرة وكبار السن، اليوم السبت، كافة الاسر التونسية، بالعمل على حماية أفرادها من الفئات الهشة وخاصة منهم كبار السن من حاملي الأمراض المزمنة من تداعيات جائحة كوفيد 19 وتجنيبهم الاختلاط والتنقل حتى لا يكونو عرضة للمخاطر باعتبارهم أكثر الفئات هشاشة في مواجهة وباء كورونا، داعية الشباب إلى عدم الاستخفاف بهذه الجائحة حرصا على صحة الاسرة وسلامة أفرادها.

وذكرت لوزارة ، في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للأسرة الموافق ل15 ماي من كل سنة، باضطلاع الأسرة بدور أساسي في تنشئة الأطفال على قيم الحوار والانفتاح، مهيبة بكافة الأسر التونسية، إلى توخي أقصى درجات الحذر والحيطة، والالتزام بالإجراءات الوقائية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا الصادرة عن وزارة الصحة.


ودعت، في هذا الصدد، الى الالتزام بارتداء الكمامة، واحترام التباعد الاجتماعي، وتجنب التجمعات والازدحام، والقيام باجراءات التسجيل اللازمة للقيام بالتلاقيح للوقاية من مخاطر الجائحة

وثمنت الوزارة، في بلاغها، جهود مختلف الهياكل الحكومية وغير الحكومية ومكونات المجتمع المدني في الحد من تداعيات الفيروس، مؤكدة على أهمية الأسرة كمؤسسة ونواة أولى للتربية داخل المجتمع.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 225816