المنستير: تقدم تنفيذ مشروع مركز التدريب البيئي الدولي بالمنستير بنسبة 50 في المائة



وات - تقدّم تنفيذ مشروع مركز التدريب البيئي الدولي بالمنستير بنسبة 50 في المائة على مساحة 1200 م2 وهو أوّل مشروع من نوعه في تونس، وتفوق كلفته 600 ألف دينار، وفق ما أفادت به، اليوم الاثنين، مديرة جمعية "أزرقنا الكبير" بالمنستير منال بن إسماعيل.
وأوضحتبن إسماعيل، في تصريح لـ"وات"، أن تنفيذ هذا المشروع الايكولوجي يأتي في إطار اتفاقية شراكة بين بلدية المنستير وجمعية "أزرقنا الكبير" وهو ممول من مبادرة "ميناريت" للترابط بين الطاقة والمياه والغذاء (ممولة من الوكالة السويدية للتنمية والتعاون الدولي)، وبلدية مونستر الألمانية، والصندوق من أجل الطبيعة "مافا" ويستهدف ديمومة الأنشطة البيئية بالجهة مع إمكانية فتح فرص عمل جديدة في المجال البيئي.

وأضافت أنّ بلدية المنستير وضعت على ذمة جمعية "أزرقنا الكبير" بالمنستير قطعة أرض واقعة قبالة متحف الفنون الجميلة بالفلاز بالمنستير لتنفيذ هذا المشروع، وذلك على مستوى الطريق الرئيسية في المسلك السياحي أين توجد محلات مفتوحة للعموم والعائلات وللترفيه بما يسمح للوافدين الجمع بين الترفيه والتكوين والتثقيف البيئي.

وتشمل مكوّنات المشروع قاعة متعدّدة الاختصاصات في التكوين في مجال الطاقة والمياه والغذاء، إلى جانب دورات تكوينية دولية بالتعاون مع شركاء من البحر الأبيض المتوسط، ومخبرا علميا للدراسات حول البيئة البحرية، ومتحفا بيئيا سيضمّ التنوع البيئي في الجهة الواجب المحافظة عليه والتعريف به للزائرين، وقسما مهيئا للتربية البيئية لفائدة تلاميذ المدارس والمعاهد، ومحضنة لتبني مشاريع ختم الدراسات لغاية تحسن منطقة الفلاز بالمنستير وتطوير الخدمات البلدية.
ويضم مركز التدريب البيئي الدولي كذلك مركزا للإسعافات الأولية للسلحفاة البحرية عند انقاذها باعتبار الصعوبات التي يواجهها الناشطون في بعض الأحيان لنقل السلحفاة البحرية إلى معهد علوم وتكنولوجيا البحار فرع المنستير خاصة في نهاية الأسبوع، إلى جانب احتوائه على مركز للغوص، وقاعة لعرض وتسويق المنتجات البيئة للفئات الهشة، ومقر لإدارة جمعية "أزرقنا الكبير".
وأشارت منال بن إسماعيل إلى أنّ تنفيذ هذا المشروع تعطّل بسبب جائحة "كورونا"، إلا أنه من المنتظر استكمال الأشغال خلال شهر جوان المقبل ودخول المركز حيز العمل.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221522