القصرين: حالة وفاة خامسة بفيروس "كورونا" لامرأة في 65 من عمرها تشكو من أمراض مزمنة



وات - سجلت ولاية القصرين، صباح اليوم الخميس، حالة وفاة خامسة بفيروس "كورونا" المستجد لإمرأة أصيلة معتمدية سبيطلة تبلغ من العمر 65 عاما ومقيمة منذ فترة بقسم "كوفيد-19 " بالمستشفى الجهوي بالقصرين، وفق ما ذكره المدير الجهوي للصحة، عبد الغني الشعباني .

وبيّن الشعباني، في تصريح لـ(وات)، أن هذه المرأة المتوفاة تعاني من أمراض مزمنة، مبرزا أنه يجري حاليا التنسيق مع المصالح والفرق المعنية لدفنها طبقا لمقتضيات البروتوكول الصحي المعتمد من قبل وزارة الصحة في عملية دفن مصابي فيروس "كورونا" .
وأضاف، أنه يتم حاليا إيواء 3 حالات حاملة لفيروس "كورونا" بالمستشفى الجهوي بالقصرين، من بينهم شخص يخضع للتنفس الإصطناعي، وإمراة مقيمة بالمستشفى المحلي بسبيبة، فيما غادرت أمس امرأة المستشفى المحلي بفريانة وتم تحويلها الى المركز المخصص لمرضى "كوفيد- 19 "، بالشعانبي بعد استقرار حالتها الصحية وتجاوزها مرحلة الخطر، وفق المدير الجهوي للصحة.


وقد سجلت الجهة، يوم أمس الاربعاء، حالة وفاة رابعة بفيروس "كورونا" لسيدة تبلغ من العمر 67 سنة أصيلة مدينة القصرين، كانت مقيمة بالمستشفى الجهوي بالقصرين وتعاني من ضيق في التنفس، تلقت العدوى من ابنها الحامل للفيروس والمقيم حاليا بالعناية المشددة بذات المستشفى.
كما سجلت 14 اصابة جديدة بالفيروس، منها حالة وافدة لطبيب مقيم بقسم النساء والتوليد بالمستشفى الجهوي، وحالة أخرى لا تزال حاملة للفيروس، إثر صدور نتائج تحاليل 72 عينة تم تحليلها في المخبر المرجعي بمستشفى الحسين بوزيان بقفصة.
ولفت المدير الجهوي للصحة، الى أنه من المنتظر أن تصدر مساء اليوم الخميس، نتائج تحليل أكثر من 100 عينة، تم رفعها لكل من المخبرين المرجعيين بقفصة وسوسة، تخص أشخاصا يحملون أعراض الفيروس ويخضعون حاليا للمراقبة الطبية.
ويبلغ عدد الحالات الحاملة لفيروس "كورونا" بجهة القصرين منذ بداية ظهور الجائحة ببلادنا، 142 حالة إصابة، موزعة بين 78 حالة شفاء و59 حالات نشيطة و5 حالات وفاة.

أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 212001