عبير موسي: لن نصوت لحكومة الفخفاخ الذي أثبت فشله على رأس وزارتي السياحة والمالية



وات - أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر، ورئيسة لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة بمجلس نواب الشعب، عبير موسي، اليوم الخميس، أنّ حزبها "لن يشارك في أية حوارات مع رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، ولن يصوت لتلك الحكومة" التي قدرت مبدئيا أنها "ستحظى بثقة البرلمان".

واعتبرت موسي في تصريح صحفي على هامش احتفال حزبها بالذكرى 68 لأحداث 23 جانفي 1952 بالمكنين وطبلبة بولاية المنستير، أنّ "الفخفاخ أثبت فشله عندما كان، سواء وزيرا للسياحة الصناعات التقليدية، أو وزيرا للمالية"، مشيرة إلى أن "صندوق النقد الدولي عاد زمن توليه حقيبة المالية مجددا إلى تونس، بعد غياب أكثر من 23 سنة، ومعه بدأ الانهيار المالي وتدهور السياسة النقدية وتدهور الدينار"، على حد تقديرها.
وقالت "نحن اليوم نعاني من تبعات السياسة التي بدأها هذا الوزير على رأس وزارة المالية، وتبعات حكومة الترويكا (جمعت أحزاب النهضة والمؤتمر والتكتل)، ولا يمكن أن نصوت لمن فشل سابقا، لأنّ هذا الفشل سيتواصل"، حسب تعبيرها.


وأكدت رئيسة الحزب الدستوري الحرّ أن حزبها (ممثل في البرلمان بـ 17 نائبا) "سيكون في المعارضة، وسيكون قوّة ضغط كبيرة لفرض الإصلاحات، ولفرض عدم انحراف هذه الحكومة بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية نحو المجهول"، مضيفة قولها "سنكون سندا للشعب التونسي، وصمام أمان في البرلمان لحماية الدولة المدنية"، مشيرة إلى أنّ لحزبها وكتلته في البرلمان مبادرات تشريعية ومقترحات بصدد التحضير سيقع ايداعها في الأيام القليلة القادمة.

من جهة أخرى قالت موسي إن حزبها سيعمل من خلال لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة "بكلّ شفافية، وسيقدم الحقائق للشعب التونسي كي لا يبقى التونسيون فريسة للتجاذبات وللتوظيف الشعبوي السياسي،على حساب المصلحة العليا للبلاد "، بحسب تعبيرها.
وكانت عبير موسي قد تحولت إلى ميناء الصيد البحري بطبلبة للإطلاع على مشروع توسعته، واستمعت قبل ذلك إلى مشاكل المهنيين في قطاع الصيد البحري.
وأفادت بأنّها ستتحوّل خلال الأسبوع المقبل إلى المجمع الكيميائي بقابس للاطلاع على المشاكل هناك، وكذلك المشاكل البيئية بقابس وصفاقس، كما سيزور أعضاء اللجنة البرلمانية التي ترأسها حقل نوارة، وشركة فسفاط قفصة.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 196736

Amor2  (Switzerland)  |Vendredi 24 Janvier 2020 à 10h 47m |           
يا ايتها الأرواح الشريرة...
انصرفي ... انصرفي ... انصرفي...

Lazaro  (Tunisia)  |Vendredi 24 Janvier 2020 à 07h 55m |           
Est ce par hasard qu'une figure de l'ancien régime se positionne en tant que présidente d'une aussi importante commission au parlement ayant trait à l'énergie et à l infratuscure de base ? En tout cas cette situation ne doit poser aucun problème au cas où Abir Moussi et ses parlementaires placés sous ses commandes soient justes et ne tombent pas encore dans une autre forme de fanatisme Celle de défendre à tout prix l'ancien régime et cacher
les anomalies et défaillances de 23 ans de non transparence et manque de traçabilités et informations Les autres partis ou parlementaires doivent de leur part travailler dans un cadre dynamique et objectif pour éviter la dominance des points de vue et résolutions du parti unique du Destour