مائة مسؤول من 52 بلد ا إفريقيا يشاركون في ورشة عمل حول تعزيز القدرات الإحصائية الفلاحية والريفية بالقارة الإفريقية

Lundi 16 Avril 2018



Lundi 16 Avril 2018
باب نات - يشارك مائة مسؤول من 52 بلدا إفريقيا، بداية من يوم الاثنين وإلى غاية 20 أفريل الجاري، في أعمال ورشة عمل ينظمها البنك الإفريقي للتنمية في مدينة الحمامات، بالتعاون مع الإدارة العامة للدراسات والتنمية الفلاحية بتونس، تعنى بتقييم تطور قدرات البلدان الافريقية في مجال انجاز الاحصائيات الفلاحية والريفية، وسيتم في اطارها الاعلان عن اطلاق العملية الثالثة لانجاز الاحصائيات الفلاحية والريفية بالبلدان الافريقية بالنسبة إلى سنة 2017.

وأفادت سهير بلعيد، ممثلة الإدارة العامة للدراسات والتنمية الفلاحية والمنسقة الوطنية لتنفيذ الخطة العملية لتحسين الاحصائيات، في تصريح لـ (وات)، بأن تنظيم هذه الورشة يندرج في اطار المتابعة الدورية التي تنتظم كل سنتين، لتنفيذ الخطة العملية المنبثقة عن الاستراتيجية العالمية من أجل تحسين الاحصائيات الفلاحية والريفية بالبلدان الافريقية، والتي يتولى متابعتها البنك الافريقي للتنمية.
وأضافت أن هذه الورشة، ستكون مناسبة للتقييم وإطلاق العملية الثالثة للاحصائيات الفلاحية والريفية، بعد تنظيم دورتين سنتي 2013 و 2015 ، مبينة أنها ستوفر فرصة هامة للبلدان المشاركة لعرض تجاربها في مجال انجاز الاحصائيات الفلاحية والريفية، ومعاينة مدى تقدمها في إنجاز إحصائيات وتقارير تتوفر فيها الدقة والمعلومات الكافية التي يحتاجها اصحاب القرار والهيئات الدولية.


وأكدت بلعيد، ان تطوير إنجاز الاحصائيات الفلاحية والريفية يشكل رافدا هاما وارضية لبلورة السياسات التنموية، وخاصة البرامج التنموية المحلية التي تحتاج إلى إحصائيات ذات جودة تحترم المقاييس المعتمدة دوليا، ويتم انجازها وتجميعها في الوقت المناسبة لانجاح توجيه السياسات والبرامج.
من جهته، صرح فانسون نغانداكومانا ممثل البنك الافريقي للتنمية، ومنسق البرنامج الافريقي لتنفيذ الخطة العملية المنبثقة عن الإستراتيجية العالمية من أجل تحسين الاحصائيات الفلاحية والريفية، بان الرفع من جودة الإحصائيات وتجميع المعطيات يكتسي أهمية بالغة بالنسبة إلى لبلدان الإفريقية، خاصة وانه يشكل اليوم الآلية المعتمدة لتوجيه السياسات التنموية وحتى لتوجيه المساندة والدعم.
وبين أن الاستراتيجية العالمية لتحسين الإحصائيات، تأتي كحل للتراجع الكمي والنوعي الذي سجلته الهياكل والهيئات الدولية بخصوص الإحصائيات الفلاحية والريفية للبلدان الإفريقية، بما يؤكد ضرورة وضع خطط عملية لتنفيذ الاستراتيجية تقوم اساسا على تعزيز قدرات المنظومات الاحصائية بهذه البلدان، من أجل انجاز إحصائيات تساعد أصحاب القرارات على إحكام توجيه السياسات الفلاحية.
وإعتبر أن وضع هذه الخطط وتنظيم هذه الورشة كل سنتين، من شأنه أن يساعد البنك الافريقي للتنمية على إنجاز تشخيص مستمر لواقع المنظومات الإحصائية بالبلدان الافريقية، والتي قال إنها قد تطورت بـ7 بالمائة خلال السنتين الاخيرتين، بعد ان كانت النسبة العامة في حدود 46 بالمائة .
وأفاد في هذا السياق، بأن هذه النسبة في تونس هي في حدود 59 بالمائة، وتطورت بنقطة واحدة بعد أن انطلقت في عدة برامج إحصائية للفلاحة والموارد الطبيعية، مشيرا الى أن قياس هذه النسبة يأخذ بعين الاعتبار الجوانب الكمية والنوعية، ومدى استجابة الملعومة الإحصائية لانتظارات طالبي الخدمة.
وأبرز نغانداكومانا، أهمية التقرير الذي ينجزه البنك الافريقي للتنمية حول تشخيص المنظومات الاحصائية، لا فقط بالنسبة للبلدان الافريقية ذاتها، بل وكذلك بالنسبة إلى كل المتدخلين والمانحين، سواء على مستوى ترتيب الاولويات أو على مستوى تحديدها حسب القطاع.


  
  
     
  
cadre-c6bf42338d3ddb20773b199c9b94dbd6-2018-04-16 21:57:24






0 de 0 commentaires pour l'article 159786





En continu
  
Tunis: 34°

















Derniers Commentaires