كاستكس يهدي البابا فرنسيس قميصا بتوقيع ميسي ويثير معه قضية الانتهاكات الجنسية



فرانس 24 - Jاجتمع البابا فرنسيس صباح الاثنين مع رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس في الفاتيكان حيث تحدث الرجلان عن العلاقة الشائكة بين إدانة الجرائم و"سر الاعتراف" بعد الكشف المدوي عن الاعتداءات الجنسية داخل الكنيسية الكاثوليكية في فرنسا.

وأشار كاستكس للصحافة بعد لقائه الخاص بالحبر الأعظم إلى أنه "تطرقنا طبعا إلى وضع الكنيسة في فرنسا وتقرير سوفيه" وهو تقرير حول اعتداءات جنسية على الأطفال يدين الكنيسة الفرنسية، باسم رئيس لجنة التحقيق المستقلة حول التعديات الجنسية على الأطفال جان-مارك سوفيه.

وتابع: "خطابه يقول إن من شجاعة الكنيسة الفرنسية أن تكون قد أنجزت هذا العمل. هو يثق بالكنيسة الفرنسية لتستخلص النتائج. إنه مسرور لأن لا إنكار للموضوع". وأضاف: "لن تعود الكنيسة إلى عقيدة سر الاعتراف ولكن يجب حتما ايجاد السبل والوسائل للتوفيق بين هذا وبين القانون الجنائي وحقوق الضحايا وهو يدرك ذلك تمامًا".

وقد خض نبأ نشر تقرير سوفيه خطة زيارة كاستكس التي حُضر لها منذ فترة طويلة للاحتفال بالذكرى المئوية لاستعادة العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا والكرسي الرسولي.

وقدّرت اللجنة المستقلة التي حققت في حجم الاعتداءات الجنسية على الأطفال في الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا عدد ضحايا رجال دين في هذه الكنيسة بنحو 216 ألفا منذ 1950. وإذا أضيف الأشخاص الذين تعرضوا لاعتداءات من قبل أشخاص عاديين يعملون في المؤسسات الكنسية (من معلمين ومشرفين ومديرين تنفيذيين لحركات شبابية...)، فإن العدد يرتفع إلى 330 ألفا على حد قول رئيس اللجنة جان مارك سوفيه عند إعلان النتائج.

وارتبط النقاش أيضا في فرنسا بسرّ الاعتراف حيث اعتبر رئيس مجمع أساقفة فرنسا المونسنيور إريك دو مولان بوفور أنه "أهم من قوانين الجمهورية" قبل أن يتراجع عن الصياغة التي اعتبرها "خرقاء".

قميص موقع من ميسي

إلى ذلك، تلقى البابا فرنسيس، المولود في الأرجنتين وأحد مشجعي كرة القدم، هدية غير عادية من كاستكس هي قميص موقّع من الأرجنتيني ليونيل ميسي. فبعد محادثات خاصة في الفاتيكان استمرت 35 دقيقة، أهدى كاستكس للبابا القميص رقم 30 الذي وقّع عليه ميسي لاعب فريق باريس سان جيرمان.

والتقى البابا (84 عاما) مع ميسي (34 عاما) ووصفه ذات مرة بأنه أحد أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور. والبابا من أشد المعجبين بفريق سان لورينزو لكرة القدم في بوينس أيرس.

كما قدم رئيس الوزراء الفرنسي هدية أكثر تقليدية للبابا هي نسخة من طبعة عام 1836 من رواية فيكتور هوجو الكلاسيكية "نوتردام دو باري".

فرانس24/أ ف ب/رويترز

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 234460