قضية بيغاسوس: استهداف هاتف الرئيس ماكرون ببرنامج التجسس لصالح المغرب حسب وسائل إعلام فرنسية

Video grab/ france24


فرانس 24 - أعلنت منظمة "فوربيدن ستوريز" غير الحكومية الثلاثاء أن أرقام هواتف تخص الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وأعضاء في حكومته، هي على قائمة الأهداف "المحتملة" لبرنامج "بيغاسوس" الذي استخدمته بعض الدول للتجسس على شخصيات، مؤكدة بذلك معلومات نشرتها صحيفة لوموند.

وكشفت الصحيفة الثلاثاء عن أن هذه الأرقام التي يعود بعضها إلى رئيس الوزراء إدوار فيليب و14 عضوا في الحكومة، كانت "على قائمة الأرقام التي اختارها جهاز أمني تابع للدولة المغربية يستخدم برنامج بيغاسوس للتجسس بهدف القيام بقرصنة محتملة".




وفي السياق، قال مدير منظمة "فوربيدن ستوريز" لوران ريشار لقناة "اي سي آي" الإخبارية "وجدنا أرقام الهواتف هذه، لكننا لم نتمكن من إجراء تحقيق تقني بالطبع بالنسبة إلى هاتف إيمانويل ماكرون"، ما يعني أن "هذا لا يؤكد لنا ما إذا كان الرئيس قد تعرض فعلا للتجسس".

لكن ريشار أوضح أنه سواء تم التجسس على الرئيس الفرنسي أو لم يتم، فإن ذلك "يظهر في أي حال أنه كان ثمة اهتمام بالقيام بذلك".

وعلقت الحكومة الفرنسية لدى سؤالها من فرانس برس "إذا تبينت صحة هذه الوقائع فهي بالتأكيد بالغة الخطورة".


وحصلت "فوربيدن ستوريز" ومنظمة العفو الدولية على قائمة بخمسين ألف رقم هاتف اختارها زبائن لشركة "إن آس أو" الإسرائيلية منذ 2016 بهدف القيام بعمليات تجسس محتملة. وقد تقاسمتها المنظمتان مع مجموعة من 17 وسيلة إعلامية كشفت هذه القضية الأحد.

وكان تحقيق نشرته الأحد 17 مؤسسة إعلامية، بقيادة مجموعة فوربيدن ستوريز الصحفية غير الربحية التي تتخذ من باريس مقرا لها، قد كشف أنه جرى استخدام برنامج التجسس وهو من إنتاج وترخيص شركة (إن.إس.أو) الإسرائيلية، في محاولات اختراق 37 من الهواتف الذكية، كان بعضها ناجحا، تخص صحافيين ومسؤولين حكوميين وناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

فرانس24/ أ ف ب




Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 229518

Slimene  ()  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 15h 29m |           
@ Observateur.Tu montres de plus en plus ton ignorance.D’abord les israéliens ont espionné le téléphone non crypté de Macron et pas son téléphone protégé.Deuxièmement dans le domaine des télécommunications,la France est leader dans certains domaines comme la pose des câbles sous marins qui permettent les flux du reseau internet et qui donne beaucoup de facilités d’espionnage.Va sur Google et tape ASN ,Alcatel submarine Network.Sans ASN,le Canada
ne peux pas avoir internet!

Observateur  (Canada)  |Mercredi 21 Juillet 2021 à 11h 28m |           
إسرائيل نجحت غي إختراق فرنسا لضعفها التكنولوجي إسرائيل لا تسطتيع إختراق بريطانيا أو كندا أو أمريكا المتفوقين جدا تكنولوجيا على فرنسا المتخلفة جدا في هذا المجال فرنسا الإستعمارية متفوقة فقط في خلق الإنقلابات و حبك المؤامرات بإفريقيا لنهب ثروات شعوبها