ما وراء تصعيد المشيشي ...



مرتجى محجوب

السيد هشام المشيشي رئيس الحكومة التونسية المدعومة من طرف أحزاب النهضة ، قلب تونس و ائتلاف الكرامة على وجه الخصوص و الذي لم يستطع لحد الآن أن يكسب أي تعاطف أو تأييد في أوساط الشعب الكريم ، لا يمكنه بأي حال من الأحوال و خصوصا اذا كان متمسكا بكرسي السلطة ، أن يعصي أمرا أو يخالف مقترحا صادرا عن حزامه السياسي ،


في هذا الإطار ، فان قضية وكالة تونس أفريقيا للأنباء لا يمكن أن تخرج عن سياق حسابات سياسوية نهضاوية متعلقة بتحسين شروط التفاوض على مرحلة ما بعد المشيشي لا أكثر و لا أقل ...
فحزب النهضة و الذي فقد عديد الأوراق الخارجية و الداخلية على حد السواء ، لم تتبقى له سوى حكومة المشيشي حتى يكرس عمليا نظرية : أحسن وسيلة للدفاع هي الهجوم ، في علاقة بالضغوط الرهيبة و المخيفة المسلطة عليه من كل حدب و صوب ،

و لا ننسى مسيرة شارع محمد الخامس الأخيرة و التي لا هدف من ورائها سوى الاثبات للخارج قبل الداخل أنها حزب فاعل و ذو ثقل في الساحة السياسية التونسية ، يتوجب التعامل معه في كل الأحوال و الظروف .

السيد هشام المشيشي المبتدئ في عالم السياسة بعبارة أخرى : "هازو الواد و هو يقول العام صابة" ، و لن يستفيق على ما يبدو من غفوته الا بعد أن يتفق الجماعة على بديله و ينقلبون عليه بكل بساطة كما فعلوا مع سابقيه ...



Commentaires


5 de 5 commentaires pour l'article 224274

Malek07  (Tunisia)  |Samedi 17 Avril 2021 à 12h 29m |           
تحليل سطحي

Cartaginois2011  ()  |Vendredi 16 Avril 2021 à 20h 25m |           
Une analyse qui pasee à côté de la plaque....une misérable manière de penser

Zoulel  (Tunisia)  |Vendredi 16 Avril 2021 à 19h 41m |           
تخمين يسارجي فارغ

MedTunisie  (Tunisia)  |Vendredi 16 Avril 2021 à 18h 24m |           
الشعب التونسي يعرف جيدا صحافته المسمومة وهي في اخر المراتب العالمية رغم مناخ الحريات

Incuore  (Tunisia)  |Vendredi 16 Avril 2021 à 17h 37m |           
كاتب التفاهة هو السياسي الأول و الأخير