جريمة بشعة بالعراق.. 3 أشخاص يغتصبون طفلة ثم يقتلونها



الأناضول - بغداد/ إبراهيم صالح -

جهاز الأمن الوطني أعلن اعتقال "المتهمين".. والجريمة تثير ردود أفعال واسعة بين العراقيين




أعلن جهاز الأمن الوطني العراقي، الأحد، أنه اعتقل 3 أشخاص تناوبوا على اغتصاب طفلة في السادسة من عمرها، ثم قتلوها في بغداد.

وقال الجهاز (مرتبط برئيس الوزراء)، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن قواته كشفت ملابسات جريمة اغتصاب وقتل طفلة (6 سنوات) بعد ثلاث ساعات من العثور على جثتها داخل منزل قيد الإنشاء في منطقة سبع البور شمال بغداد.

وأضاف أن قواته "تمكنت من إلقاء القبض، وفق أوامر قضائية، على الجناة الضالعين في الجريمة، والبالغ عددهم ثلاثة متهمين".

وأفاد بأنه "من خلال التحقيق الابتدائي تبين أنهم (المتهمون الثلاثة) استدرجوها (الطفلة) وتعاقبوا على اغتصابها وقتلها".

وأوضح أنه جرى تدوين إفادتهم و"إحالتهم إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم".

ونشر الجهاز صورة لثلاثة مراهقين معصوبي الأعين، ويرتدون ملابس صفراء، وهو زي السجناء.‎

وتنص المادة 406 من قانون العقوبات العراقي على أنه "يُحكم بالإعدام كل من قتل نفسا عمدا مع سبق الإصرار أو الترصد".

وأثارت الجريمة البشعة ردود أفعال غاضبة بين العراقيين على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال حساب يُسمى "خالد" على "إنستغرام" إنها "فاحشة تأنف عنها حتى البهائم".

فيما دعت مواطنة اسمها "زينة" العراقيين إلى "الخروج للشوارع من أجل المطالبة بحقوق الأطفال والنساء في العراق، قبل المطالبة بأي حقوق أخرى".

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221459