ميانمار.. 3 قتلى و50 جريحا في احتجاجات مناهضة للانقلاب

ميانمار


الأناضول - قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من 50 آخرين، برصاص الأمن الميانماري خلال محاولته تفريق احتجاجات مناهضة للانقلاب، بحسب أطباء وشهود عيان.

ونقلت وسائل إعلام محلية وعالمية منها "نيويورك تايمز" عن طبيبين في ميانمار قولهما إن الشرطة فتحت النار على المحتجين جنوبي البلاد، الأحد، ما أدى لمقتل 3 أشخاص على الأقل.


وأكد تون مين، وهو طبيب كان يعالج الجرحى في مستشفى محلي عدد الوفيات.

وقال إن أكثر من 50 أصيبوا بجروح برصاص الأمن في مدينة داوي جنوبي البلاد.

وبحسب شهود عيان فإن قوات الشرطة أطلقت الرصاص على حشود المتظاهرين الذين يبلغ عددهم مئات، كما استخدمت الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريقهم.

كما شنت قوات الأمن، اليوم، حملة قمع هي الأشد منذ شهر على احتجاجات أخرى في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في يانغون، أكبر مدن البلاد، حيث تم اعتقال مئات الأشخاص.

ومطلع فبراير/ شباط الجاري، نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سو تشي.

ووقع الانقلاب، تزامنا مع أول جلسة مقررة لمجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهي ثاني استحقاق يجري منذ انتهاء الحكم العسكري بالبلاد عام 2011.

وإثر الانقلاب، خرجت مظاهرات شعبية رافضة في عموم البلاد، لتعلن الإدارة العسكرية فرض الأحكام العرفية في 7 مناطق بمدينتي يانغون وماندلاي.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221436