محمد عبيد: هبوط "برسفيرنس" على سطح المريخ خطوة أولى ومهمة الروبوت لا تزال طويلة



في حوار مع محمد عبيد نائب كبير المهندسين الميكانيكيين في مشروع "المريخ 2020" في الناسا تحدث عن مهمة الروبوت "برسفيرنس"
وقال محمد عبيد لقناة فرنس 24 انه لم يحلم ابدا ان يصل الى المستوى الذي وصل اليه في الاكتشاف.

وتحدث محمد عبيد عن مهمة الروبوت "برسفيرنس" الذي هبط بنجاح في 18 فيفري على سطح المريخ بعد رحلة طويلة دامت سبعة أشهر قائلا " بان هنالك فريق كامل للعمل الجماعي لإنجاح المهمة".


وافاد محمد عبيد " نحن نعلم حاليا على اكتشاف الحياة في سطح المريخ من خلال مجموعة من العلماء في العالم".


اقرأ أيضا: قصة نجاح: عالم فضاء تونسي بوكالة "ناسا"،نائب كبير مهندسي مهمة "المريخ 2020"، إلى الكوكب الأحمر


وكانت وكالة ناسا أعلنت يوم الخميس، هبوط مسبارها المتجول "بيرسيفرانس" على سطح المريخ، وذلك بعد تجاوزه بنجاح مرحلة هبوط محفوفة بالمخاطر تعرف باسم "7 دقائق من الرعب".

وتعتبر العربة الجوالة "بيرسيفرانس" هي الخامسة فقط على الإطلاق التي تضع عجلاتها على المريخ، وتم إنجاز هذا المشروع لأول مرة في عام 1997 وكانت كل العربات أمريكية حتى الآن.

وتزن سيارة الدفع الرباعي "بيرسيفرانس" طنا، وهي مجهزة بذراع آلي طوله مترين، ولها 19 كاميرا وميكروفونات ومجموعة من الأدوات المتطورة للمساعدة في تحقيق أهدافها العلمية.
وتقوم مهمة العربة الجديدة وعلى مدى سنوات في البحث عن البصمات الحيوية للميكروبات، التي ربما كانت موجودة هناك منذ مليارات السنين على المريخ، وقتما كانت الظروف أكثر دفئا ورطوبة مما هي عليه في الوقت الحالي.

ومع بداية موسم الصيف، ستحاول العربة جمع 30 عينة من الصخور والتربة في أنابيب مختومة، ليتم إرسالها في النهاية إلى الأرض في وقت ما في عام 2030 من أجل تحليلها في المختبر.

يشار إلى أن وكالة "ناسا" تسعى أيضا إلى إجراء العديد من التجارب اللافتة للنظر على المريخ، بما في ذلك محاولة القيام بأول رحلة طيران تعمل بالطاقة على كوكب آخر، باستخدام طائرة هليكوبتر صغيرة بدون طيار تسمى "إنجنيويتي"، والتي سيتعين عليها التحليق فوق غلاف جوي تبلغ كثافته 1٪ فقط من كثافة الأرض.




Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 220917

Observateur  (Canada)  |Dimanche 21 Février 2021 à 13h 55m |           
Oui, la NASA emploie des milliers d'ingénieurs et scientifiques issues des communautés ethniques et profitent de leurs compétences (pakistanais, indiens , arabes, latinos, asiatiques, etc,).Oui, j'aurais souhaité qu'un ou des tunisiens faisaient parti de l'équipe de Mars mais, malheureusement, ce n'est pas vrai et tout ce qui se fait véhiculer sur les médias sociaux et des pseudos journaux virtuels, n'est que de l'intox qu'il ne faut pas
prendre comme sources d'information et qu'il faut chercher soit même à la source et voici la vrai équipe de la mission de Mars et aucun tunisien ni maghrébin ne figure dans l'équipe de la mission:
https://mars.nasa.gov/msl/mission/team/

Sayada  (France)  |Samedi 20 Février 2021 à 14h 48m |           
ربي يسترو من الموساد