الهند.. نصف سكان الأحياء الفقيرة في مومباي تعرضوا لكورونا



الأناضول - نيودلهي -

وطورت أجسادهم أجساما مضادة للفيروس، بحسب دراسة صادرة عن هيئة بريهانمومباي البلدية



وجدت دراسة حديثة، أن نصف سكان الأحياء الفقيرة في مدينة مومباي، العاصمة التجارية للهند كانوا مصابين بفيروس كورونا وأن أجسادهم طورت أجساما مضادة للفيروس.

وأجرت الدراسة التي نُشرت نتائجها، الأربعاء، هيئة بريهانمومباي البلدية، وهي هيئة مدنية تحكم مدينة مومباي وتعد أغنى وأكبر منظمة مدنية بلدية في الهند.

وأظهرت النتائج أن 57 بالمئة من السكان القاطنين في الأحياء الفقيرة ذات الكثافة السكانية العالية بمدينة مومباي كانوا أصيبوا بكورونا ولاحقا طورت أجسادهم أجساما مضادة للفيروس.

وأجرت الهيئة دراستها على نحو 7 آلاف شخص من سكان تلك الأحياء في المدينة التي يقطنها نحو 20 مليون شخص، منهم 110 آلاف مصاب بكورونا، فيما بلغت الوفيات إثر الفيروس أكثر من 6100 شخص.

وقالت هيئة بريهانمومباي البلدية تعليقا على دراستها، إن الدراسة توفر معلومات قيمة حول مناعة القطيع، مضيفة أنها ستجري قريبا دراسة أخرى.

وحتى صباح الأربعاء، بلغ إجمالي الإصابات بكورونا في الهند أكثر مليون ونصف المليون، بينهم 48 ألفا و513 إصابة تم تسجيلها في الساعات الـ24 الأخيرة، بحسب وزارة الصحة.

وقالت الوزارة إن إجمالي الوفيات ارتفعت إلى 34 ألفا و193، بعد تسجيل 768 وفاة خلال الساعات الـ24 ا الماضية.

تجدر الإشارة أن اختبار الأجسام المضادة يحدد ما إذا كان الشخص مصابا بكورونا في الماضي ولديه الآن أجسام مضادة ضد الفيروس، بينما يحدد اختبار تشخيص الفيروس ما إذا كنت مصابًا بالمرض حاليًا.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 208095