البورطابل في المجلس آش يعمل !؟؟؟



بقلم / منجي باكير

أحد خوارق النظام في المجلس النيابي هو استعمال النواب للبورطابل و بصفة كبيرة ، بينما الحال يتطلب الإنضباط السلوكي و الحضور الكامل للسادة النواب بعيدا عن كل المؤثرات التي تقلقهم او تشتت إنتباههم او تمس من نفسياتهم و أعصابهم و تضيّع تركيزهم عن الرسالة السامية التي من اجلها هم في ذلك المجلس ...


البورطابل ايضا هو أخد خوارق النظام و احد سلبيات الانفتاح - في غير وقته و لا مصلحته - عن كثير من التواصلات و الإتصالات و المؤثرات ، البورطابل يمكن ان يكون اداة مشاورات خارجية وخارجة عن مداولات المجلس ، يمكن ان يكون سبيل و طريق تعليمات للتوجيه او للتغيير او حتى للتصويت الموجَّه ...

البورطابل يمكن ان يكون اداة لهو و تلهي عن الواجب النيابي باعتبار ان فيه من المسليات التي تخلق إدمانا لا يوقفه حتى الواجبات .

اكثر من هذا و عموما لاننا شعب مستهلك للتكنولوجيا فقط فإننا لا نعرف ما تحمله هذه الاجهزة التكنولوجية في خلفياتها و لا نفهم في آثارها الجانبية التي تخفيها انطلاقا من جمع المعطيات الشخصية إلى نقل السلوكات و التصرفات و الاقوال و الافعال صوتا و صورة ، من يدري !؟؟؟

عموما قلنا بضرورة ضبط استعمال البورطابل داخل المجلس النيابي و لما لا منعه اثناء الجلسات و المداولات !؟؟
لكنّ الاخبار حملت لنا ما هو اكبر مع هدية الامم المتحدة لتابلات ( ضربة واحدة ) لنواب المجلس ،،، منين نردوها توّا ؟؟؟ ما مناسبة الهدية و ما غرضها ؟ و هل نهدى الهدايا على سواد أعيننا ؟؟؟

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 192882

Tomjerry  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 16h 38m |           
هو للتجسس

Mnasser57  (Austria)  |Mardi 19 Novembre 2019 à 10h 05m |           
لابد من امر باغلاقه خلال الجلسات وعدم استعماله ابدا