اكبر عملية اشتباك بين إعلام الفقراء واعلام الأثرياء..

Dimanche 13 Octobre 2019



Dimanche 13 Octobre 2019
نصرالدين السويلمي

إذا استثنينا معركة الثورة الخاطفة التي باغتت إعلام بن علي الهزيل ونجح الفيسبوك في ايصال صوته الى الجزيرة التي قامت بالترويج على أوسع نطاق ونقلت حيثيات المعركة على الهواء مباشرة، فإن معركة سبتمبر اكتوبر لا دخل لأي وسيلة إعلام تقليدية بها، بما فيها الجزيرة، هي خالصة لوجه الإعلام الافتراضي، وحده يخوض معركة قاسية مع الترسانة التقليدية، لوحات مفاتيح عزلاء تواجه الإعلام الممسحق الفضائي الأرضي وحتى البحري، تواجه أطنان المال وأطنان الغريزة وأطنان الكذب وأطنان السيليكون وأطنان من شركات الإنتاج وأطنان من رجال الأعمال وأطنان من الدولة العميقة.. أطنان طبقات بعضها فوق بعض.


لم يعد صراع الإعلام الشعبي الفقير مع إعلام النخبة الثرية يدور حول الصورة مباشرة، اكتسب اعلام الفقراء الخبرة ولم يعد يصارع بطرق عشوائية، لم يعد يخضع للاستدراج، توقف عن الذهاب الى ارض الإعلام التقليدي المدجج وخوض المعارك الحاسمة من هناك من أرض العدو، أصبح إعلام الشعب يختار أرض المعركة بنفسه ويفرضها على خصمه، لا تعمل منابر الفقراء على صناعة الصورة فتلك مهمة مكلفة يحذقها اعلام الأثرياء، بل اصبح الاعلام الافتراضي يعترض الصورة ويقوم بترجمتها وانزالها الى المجتمع بطريقته، حركة ترجمة رهيبة قام بها الإعلام الافتراضي، يقظة على مدار 24 ساعة، مصفاة "فلتر" دقيقة تعترض شهب الإعلام الخبيثة، ترهقها، تطوعها، تفككها، تنزع عنها كميات المكر والدهاء والكذب، ثم ترسلها على فطرتها الى المجتمع.

تمكن للإعلام الافتراضي من اكتساب اسلحة اعتراض، لم يعد يسمح بمرور السمك والسردين والطرطور والبرنص والغرف السرية و الاسترزاق السياسي الحرام بالجنائز واليخوت والقصور، لم يعد يسمح بمرور لافتة سَلفي ومعها لافتة يساري متطرف ومعها لافتة لجان شعبية، كل العبارات يلتقطها يفرغها من سموم اعلام العار ثم يطلقها...يسمح فقط بمرور لافتة تونسي يعمل ضمن الدستور وفي كنف القانون، لقد فرض الإعلام الافتراضي مقياسه الوطني الجديد، واكد ان الاحزاب والشخصيات والهيئات كلهم مجبورون فقط على المرور عبر مصفاة الدستور والقانون والشعب، وليس عبر مصفاة بوغلاب والقصوري والعماري والمال الاعلامي الخبيث!

انتهى الدرس أيها الأغبياء.. قريبا ستعودون الى اغنية لكل مستمع وحظك اليوم، وكلماتكم المتقاطعة، ستقومون باستدعاء الخياطي لإعادة قراءة فيلم أبي فوق الشجرة، للغوص في الرسائل المتبادلة بين القاص احسان عبد القدوس والسيناريست سعد الدين وهبة، للبحث في تقاسيم وجه عبد الحليم حافظ وكيف كانت نادية لطفي تنعاه قبل النعي الرسمي، واعادة مراقبة الأخطاء التقنية التي ارتكبتها عدسة المخرج حسن كامل.

ليس لديكم من خيار، إما اللحاق بسماح مفتاح وبشرفاء القطاع، أو التحول إلى فضلات مكدسة في مزبلة الإعلام السياسي الملوث.


  
  
     
  
festival-fd558f86b0603744da2166abc25f5c49-2019-10-13 22:44:50






0 de 0 commentaires pour l'article 190924






En continu


الخميس 14 نوفمبر 2019 | 17 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:42 17:13 14:51 12:11 06:56 05:27

20°
21° % 45 :الرطــوبة
تونــس 15°
4.1 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
21°-1521°-1424°-1117°-1119°-10









Derniers Commentaires