الإخشيدي ينتصر بالقاضية على ديزناي

Dimanche 13 Octobre 2019



Dimanche 13 Octobre 2019
قراءة: 1 د, 30 ث

بقلم / منجي باكير

جميلة كانت مناظرة المترشحَين للرئاسة بما حملت و اجمل ما فيها هو تعرية الأصالة و الهوية للعائلة الحداثية المزعومة ،،، تعرية الخواء و الفراغ و الفقر المدقع في المفاهيم مقابل تنطّع السلوكات ،،، تعرية المنسوب المتدني للولاء للوطن مقابل الإرتماء مجانا في احضان الآخر و مدّ اليد له ولو كان صهيونيا ...


بدى منافس قيس سعيّد كانما رجلاه في الوطن و عقله يسبح في بلاد برّة ، فهو يفكر غير ما يفكر فيه الوطن و يتكلم غير ما يتكلم الوطن و يحس ايضا غير ما يحسّ الوطن ..!

بل كان عاجزا حتى على فهم ما ( يطرزه ) منافسه كانّما حلّ على الوطن من كوكب آخر و لم يجد إلا وكوكات و نحنحات و بعض من تشبيك الايادي ليجيب على اسئلة المناظرة في لغة فضفاضة و ليتبين ان الرجل اختصاص ( فقر ) و انّه ينوي إن - فاز - إدارة البلاد كما كان يدير جمعيته بما انّ الشعب لا يتعدى عنده - كمشة - من الفقراء و الجوعى اما يصلح البلاد و العباد في باقي الشؤون العلمية و الصناعية و التكنولوجية ف(توا نجيبوا خبراء من برة ) و لم يخرج في باقي المناظرة من الاسطوانة المشروخة :(( نجيبوا الناس الكل ، انلمدوهم الكل ، نجيبوا خبراء و المخابرات و الكل تحت رئاسة الجمهورية !!))

عكسه تماما و بعيدا عنه كان قيس سعيّد واثق الخطوة يمشي ( رئيسا ) ، كان واعيا في ما يقول ، منضبطا لقِيمه و مستندا على مرجعيته القانونية و مستانسا بفكره المستنير ... ايضا كان جازما و واضخا غير متردد في تسمية الاشياء بمسمياتها ، صادقا غير منافق في اقواله ، عارفا لحدود صلاحياته غير ناسي ما يترقبه منه شعبه و ما تتطلبه المرحلة الراهنة لوطنه .
... ثم انتصر صاحب الإخشيدي الواثق على احلام ديزناي القزوردية !


  
  
  

festival-0859b748cc40841d03c8c7c9120d20a1-2019-10-13 18:36:56






0 de 0 commentaires pour l'article 190875






En continu


الجمعة 17 جانفي 2020 | 22 جمادي الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:01 17:30 15:08 12:36 07:31 06:00

15°
15° % 58 :الرطــوبة
تونــس
3.6 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
15°-915°-816°-718°-1216°-14









Derniers Commentaires