6 سنوات سجنا لسليم شيبوب




باب نات - متابعة - قضت في ساعة متأخرة من ليلة أمس هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الفساد المالي بالقطب القضائى المالي بالعاصمة ب6 سنوات سجنا في حق رجل الأعمال سليم شيبوب وذلك فيما عرف بقضية مارينا قمرت.


وتفيد أوراق ملف القضية أن سليم شيبوب متهم باقتناء مقاسم بمارينا قمرت بسعر أقل من سعرها الحقيقي حسب نتائج الاختبارات ومعه الراحل عزيز ميلاد الذي تقرر حفظ التهمة في حقه بموجب الوفاة.

كما تقرر الحفظ في حق زوجة شيبوب لعدم كفاية الحجة، بالاضافة إلى إيقاف التتبع في حق مسؤولين سابقين بموجب قانون المصالحة الادارية.



وكانت الوحدات الأمنية أحضرت ظهر يوم أمس الاثنين 9 ماي 2022 الى هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الفساد المالي بالقطب القضائى المالي بالعاصمة، رجل الأعمال وصهر الرئيس السابق بن علي سليم شيبوب، وذلك لمحاكمته فيما عرف بقضية " مارينا قمرت" التى تفيد أوراق ملفها أن سليم شيبوب متهم باقتناء مقاسم بمارينا قمرت بسعر أقل من سعرها الحقيقي حسب نتائج الاختبارات ومعه الراحل عزيز ميلاد الذي تقرر حفظ التهمة في حقه بموجب الوفاة.

كما تقرر الحفظ في حق زوجة شيبوب لعدم كفاية الحجة، بالاضافة إلى إيقاف التتبع في حق مسؤولين سابقين بموجب قانون المصالحة الادارية.

وقد اودع سليم شيبوب السجن على ذمة هذه القضية منذ شهر جويلية لسنة 2020 .


باستنطاق سليم شيبوب نفى ما نسب إليه وتمسك بالبراءة موضحا أن قطعة الأرض التي كان مزمع انشاء مشروع سياحي ترفيهي عليها هي ملك خاص بينه وبينه كل من المستثمرين عزيز ميلاد وشخص آخر وقد بلغ إلى علمه في 2001 أن الدولة تعتزم انشاء مشروع سياحي على جزء كبير بقطعة الأرض تلك وان المرحوم بن علي كان اتصل به واعلمه أن الارض هي ملك خاص وبعد ذلك توقفت فكرة إنجاز المشروع الذي كان ينوي انشاءه بمنطقة خليج القردة بقمرت، مشيرا انه بعد ذلك انقطعت علاقته بالمرحوم بن علي بسبب خصومة وخلافات مع زوجته ليلي الطرابلسي وأنه في 2004 منع من الدخول إلى القاعة الشرفية بالمطار بسبب خلاف بينه وبين ليلى الطرابلسي وفي 2005 اتصل به شريكه المرحوم عزيز ميلاد واعلمه بامر رئاسة الجمهورية انشاء مشروع مارينا قمرت

وبين شيبوب أنه انسحب وجمال العارم وهو أحد شركائه من المشروع ونظرا لعدم قدرته وشريكه الآخر المرحوم عزيز ميلاد على إنشاء ذلك المشروع الترفيهي نظرا لكلفته الباهضة، من ناحية، ومن ناحية أخرى لصعوبة التضاريس بمنطقة قمرت وأنه في الأثناء أعلمه المرحوم عزيز ميلاد أن رئاسة الجمهورية توسطت لهما عبر إدخال شريك قطري بنسبة 50 بالمائة، مضيفا أنه تحصل وشريكه المرحوم عزيز ميلاد على نسبة 25 % لكل واحد منهما من قيمة المشروع.


وأكد في سياق آخر أنه كان يقيم بدولة الإمارات ولم تطأ قدمه لا فرنسا ولا سويسرا، مشيرا انه كان أوقف لمدة 14 شهرا بعد أن سلم نفسه إلى السلطات التونسية ثم أطلق سراحه بضمان مالي مبينا للمحكمة أنه حكم بخمس سنوات سجنا من اجل حمل مسدس وأنه حكم بعدم سماع الدعوى في 7 قضايا، مضيفا أن قاضي التحقيق كان أفرج عنه خلال خمس مناسبات.

وبمجابهة القاضي له بالشقة التى أقتناها له شخصية أجنبية في سويسرا والحسابات البنكية التى نزلت له في حساباته بسويسرا أنكر ما نسب إليه .



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 245945