حزب الوطد: رفض قرار منع التظاهر في شارع بورقيبة والمطالبة بالافراج الفوري عن الصحفي خليفة القاسمي .




أعلن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، في بيان له، أن الوقفة الاحتجاجية الأسبوعية الداعية الى كشف حقيقة إغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ستنفذ في زمانها ومكانها أمام وزارة الداخلية، مؤكدا رفضه القرار الصادر عن والي تونس والقاضي بمنع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة.


كما ندد الحزب في بيانه، بإيقاف الصحفي خليفة القاسمي، وطالب بالإفراج الفوري عنه وبإيقاف التتبعات في حق الصحفيين، معربا عن مساندته التامة لكافة الإجراءات النضالية التي إتخذتها النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

يشار الى أن تم إيقاف مراسل إذاعة "موزاييك اف ام" بالقيروان الصحفي خليفة القاسمي، والتحقيق مع الصحفية أمل المناعي ورئيس التحرير حسين الدبابي بنفس الإذاعة، من قبل الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالحرس الوطني بالعوينة، على خلفية نشر خبر أول أمس الجمعة يتعلق بإيقاف خلية إرهابية بولاية القيروان دون الكشف عن مصدر الخبر.


وقد اثار إيقاف القاسمي والاحتفاظ به 5 أيام على ذمة التحقيق، ردود فعل مستنكرة، بسبب عدم تطبيق المرسوم 115 وإحالته على معنى قانون الإرهاب، معتبرين ما حدث سابقة خطيرة.
..



يذكر أن والي تونس كمال الفقي، أعلن في بلاغ نشرته أمس السبت ولاية تونس، عن تخصيص شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، للتظاهرات الثقافية والسياحية دون غيرها، ومنع التظاهرات السياسية التي دأب الأحزاب على تنظيمها منذ جانفي 2011وتحويلها الى ساحة حقوق الإنسان أو أي ساحة عمومية أخرى بشارع محمد الخامس.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 243097