مدير عام الهياكل الصحية يحذر من ارتفاع كبير للاصابات بكوفيد 19 اذا تواصل استهتار المواطنين بالبروتوكولات الصحية




وات - حذر مدير عام الهياكل الصحية بوزارة الصحة، نوفل السمراني، السبت، من تواصل عدم الالتزام بالبروتوكولات الصحية الذي قد يؤدي الى ارتفاع كبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا.


وقال في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، "أن مواصلة استهتار المواطنين بالبروتكولات الصحية الخاصة بكوفيد-19، وعدم الالتزام باجراءات الوقاية (لبس الكمامة والتباعد الجسدي) سيتسبب في ارتفاعا هام في عدد الإصابات خاصة مع سرعة انتشار المتحور الجديد "أوميكرون".

وبين السمراني "أنه رغم استعداد المنظومة الصحية في تونس مستعدة لمواجهة الموجة الخامسة للكوفيد-19 فانه من الضروري مواصلة عملية التلقيح ضد الفيروس للحد من إرتفاع عدد الوفيات وإمكانية امتلاء أسرة الإنعاش والأوكسجين".


ويقدر عدد المصابين بكوفيد-19 المقيمين بالمستشفيات والمصحات الخاصة، حسب آخر الأرقام المحينة بتاريخ 14 جانفي، 519 مريضا منهم 423 تم إيوائهم بالقطاع العمومي بالإضافة إلى تسجيل 123 حالة في أقسام الإنعاش والعناية المركز بالقطاعين العام والخاص، حسب ما أفاد به نوفل السمراني.

وقال إن تونس لم تشهد بعد ذروة الفيروس، لافتا إلى ان تونس تشهد انتشار كل من المتحورين "دلتا" و"أوميكرون" على غرار ما تشهده أغلب بلدان العالم.

وأوضح المتحدث أن استهلاك تونس من الاكسيجين يقدر حاليا بقرابة 60 ألف لتر يوميا من مجموع 100 ألف لتر من الإنتاج الوطني، مؤكدا أن الوضع تحت السيطرة إلى حد الآن في ما يتعلق بوضعية الأوكسجين في المستشفيات.

وأكد أن أغلب الوفيات المسجلة، لم تتلقى التلقيح المضاد لكوفيد-19 وذات مناعة ضعيفة جدا لا تتحمل تداعيات الإصابة بالفيروس.

وكانت وزارة الصحة اعلنت في بلاغ لها أمس، عن تسجيل 5 حالات وفاة جراء فيروس كورونا المستجد، تم التصريح بها أوليا يوم 13 جانفي، و8460 تحليلا إيجابيا من مجموع 30 ألفا و050 تحليلا مخبريا، لتبلغ بذلك نسبة التحاليل الإيجابية اليومية 28فاصل 15 بالمائة.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 239553

Kerker  (France)  |Samedi 15 Janvier 2022 à 14h 45m |           
إنّ حماية الوطن من الفساد و الخراب و الآفات يطوف بعنق أولي الأمر منكم و أيّ تهاون و تراخي منهم كانت لهم بالآخرة سلاسلة وأغلالا. فلا تغرّنّكم محبّة العاجلة، إنّ المصائب و الأمراض لاتأت إلينا بل نأت بها من عمق جهلنا و ما أوتينا من العلم إلاّ قليلا.