الدور ربع النهائي لكاس تونس - القمة في المتلوي والتشويق في تطاوين



وات - ينزل النادي الصفاقسي حامل اللقب ضيفا ثقيلا على نجم المتلوي يوم الاربعاء في اطار الدور ربع النهائي لكاس تونس لكرة القدم في حين يبدو الترجي الرياضي بطل تونس في طريق مفتوح امام مضيفه القلعة الرياضية من الرابطة الثالثة.

في المباراة الاولى، يتطلع النادي الصفاقسي الى مواصلة حملة الدفاع عن لقبه بنجاح وضمان تاهله الى المربع الذهبي في سعيه من اجل الظفر باللقب للمرة السادسة في تاريخه.


وبعد ان حقق هدفه الاول خلال هذا الموسم من خلال احرازه المركز الثاني في سباق البطولة بما مكنه من تجديد العهد مع اجواء كاس رابطة ابطال افريقيا الغائب عنها منذ سنة 2014، يامل فريق عاصمة الجنوب، الذي سيستعيد خلال هذه المقابلة مدربه المخضرم فوزي البنزرتي بعدما تخلف عن لقاء الجولة الختامية للرابطة المحترفة الاولى امام المضيف هلال الشابة بسبب وعكة صحية مفاجئة، تخطي هذه العقبة الشائكة بسلام وتكرار سيناريو البطولة امام نفس المنافس عندما اطاح به ذهابا وايابا بنفس النتيجة (1-صفر)غير ان المهمة لن تكون سهلة باعتبار صعوبة مراس نجم المتلوي على ارضه والذي سيحاول بعد ان ضمن بقاءه في مصاف النخبة الذهاب ابعد ما يمكن في مسابقة الكاس وتحقيق مفاجاة ثانية اثر ازاحته في الدور ثمن النهائي النجم الساحلي بركلات الترجيح.

اما في المباراة الثانية، فان الكفة تميل بشكل كبير لفائدة الترجي الرياضي في مواجهته امام مضيفه القلعة الرياضية في ظل تفاوت موازين القوى بين فريق محكم قبضته على كرة القدم التونسية وتمكن خلال هذا الموسم من احراز لقب البطولة للمرة الرابعة على التوالي واخر موجه اهتماماته بالخصوص نحو دورة الباراج وكسب رهان الصعود الى الرابطة المحترفة الثانية.

ويدخل فريق باب سويقة المباراة برصيد خال من الخسارة في 28 مقابلة خاضها خلال هذا الموسم (26 في البطولة و2 في الكاس) وسيعمل على البقاء في هذه الديناميكة الايجابية في بقية مراحل مسابقة الكاس لتجديد العهد مع اللقب للمرة السادسة عشرة في تاريخه والاولى منذ 2016 وبالتالي تحقيق الثنائي فيما سيحاول فريق القلعة الرياضية استغلال فرصة اللعب على ارضه للدفاع عن حظوظه في مهمة تبدو في غاية الصعوبة.
وفي مباراة ثالثة متوازنة جدا، ينطوي الحوار بين اتحاد تطاوين وضيفه هلال الشابة على الكثير من الغموض والتشويق بالنظر الى تقارب المستوى الفني اذ لم تفصل بين الفريقين في جدول الترتيب النهائي للرابطة المحترفة الاولى سوى نقطتين (30 نقطة لهلال الشابة مقابل 28 نقطة لاتحاد تطاوين) فضلا عن كونهما تبادلا التعادل ذهابا وايابا.
واذ يامل المحليون الذين نجحوا يوم الاحد الماضي في تثبيت موقعهم ضمن اندية النخبة للعام الثاني على التوالي في متابعة سلسلة نتائجهم الايجابية باعتبارهم لم يتذوقوا طعم الهزيمة في مبارياتهم الثماني الاخيرة في البطولة فان الضيوف سيحاولون تاكيد الوجه المحترم الذي ظهروا به في موسمهم الاول في الرابطة المحترفة الاولى والعودة بتاهل تاريخي الى الدور نصف النهائي.

وينطلق الاتحاد المنستيري في اخر مقابلات الدور ربع النهائي بحظوظ اوفر من مضيفه قوافل قفصة من الرابطة الثانية للصعود الى الدور قبل النهائي في ظل الموسم الاستثنائي الذي بصدد تقديمه ابناء المدرب لسعد الشابي بما اهلهم لاحراز المركز الثالث في البطولة وضمان لاول مرة في تاريخ الجمعية مشاركة في مسابقة خارجية في كاس الكونفدرالية الافريقية.

ويعلق احباء الاتحاد المنستيري امالا كبيرة على هذا الفريق حتى يتمكن من الظفر بباكورة القابه المحلية خصوصا وانه توفق في الدور الماضي في ازاحة منافس متخصص في مسابقة الكاس وهو النادي الافريقي لكن يتعين عليه قبل ذلك تخطي عقبة فريق المناجم الذي مر بجانب العودة الى الرابطة المحترفة الاولى بعد تعثره في دورة الباراج غير انه قد يجد في هذه المباراة فرصة لتجاوز خيبة امل الصعود رغم العودة المتاخرة الى التمارين.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 210891