الفيلم الوثائقي "الرجل الذي أصبح متحفا" يُتوّج بجائزة أفضل شريط وثائقي في مهرجان مينا السينمائي بهولندا



وات - تُوّج الفيلم الوثائقي "الرجل الذي أصبح متحفا" للمخرج مروان الطرابلسي، بجائزة أفضل شريط وثائقي في مهرجان مينا السينمائي بلاهاي (هولندا)، الذي أُقيمت دورته الثالثة عبر الانترنت أيام 11 و12 و13 جوان الحالي.
وسبق لهذا الفيلم التتويج بثلاث جوائز في اختتام الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبقة المغربية (18 - 21 ديسمبر 2019) هي "أفضل إخراج" و"جائزة النقد" وكذلك جائزة "الغرفة المغربية للفيلم الوثائقي".. كما شارك في عديد التظاهرات السينمائية الدولية الأخرى أبرزها مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته التاسعة (مارس 2020).

ويعدّ "الرجل الذي أصبح متحفا" أول وثائقي طويل في رصيد مروان الطرابلسي، ويحكي قصة فنان منعزل عن العالم، هو الفنان علي عيسى الذي يعيش في عالمه الخاص والاستثنائي.


ويركّز مروان الطرابلسي، لمدة ساعة تقريبا، جلّ اهتمامه على "المنزل-المتحف" الذي يعيش فيه الفنان متعدد المهارات علي عيسى، إذ يروي الفيلم قصة "الرجل الذي أصبح متحفا"، وهو الشخصية الرئيسية للوثائقي الذي قدمه المخرج في صورة" الفنان المدمن على جمع الأشياء التي تساعده على تكوين تحفه الفنية ومراكمتها شيئا فشيئا في منزله".
تجدر الإشارة إلى أن الفنان التشكيلي علي عيسى قد تفطّن إليه جيرانه يوم 19 ديسمبر 2019، مفارقا الحياة عن سن تناهز 83 عاما في بيته حيث اتخذه أيضا ورشة لتصميم أعماله الفنية ونسج إبداعاته التشكيلية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 205249